«الخولي»: 39 نائبا قبطيا.. وترميم الكنائس في وقت وجيز.. وإزدواج المعايير الأمريكية.. عوامل نستند إليها
انتهت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، من صياغة مذكرة للرد على نواب بالكونجرس أعدوا تقريرا قبل عدة أسابيع يزعم تعرض الأقباط للاضطهاد في مصر، وستعلن اللجنة عنها في مؤتمر صحفي مطلع الأسبوع المقبل.

وقال أمين سر اللجنة النائب طارق الخولي، لـ"الشروق" إن: "المذكرة تشمل الرد على كل الأمور المغلوطة التي وردت في تقرير نواب الكونجرس الأمريكي، الذين زعموا عدم وجود مشاركة سياسية للأقباط، وعدم إشراكهم في الحياة السياسية".

وأوضح "الخولي"، أن المذكرة ترد على هذه الادعاءات، مستشهدة بالعدد غير المسبوق للنواب الأقباط في البرلمان والذين بلغ عددهم 39 نائبا، وهو أعلى عدد للنواب الأقباط في تاريخ مصر.

كما أشار إلى الرد على الكونجرس وانتقاد ازدواج المعايير الذي يتبعه نوابه، قائلا بشأن انتقادهم لعدم ترميم وبناء الكنائس: "ننتقد ازدواجية مواقفهم، لما الإخوان حرقوا أكثر من 80 كنيسة لم يحركوا ساكنا، والدولة انتهت من ترميم جميع الكنائس في وقت وجيز".

وذكر أن المذكرة تطرقت أيضا إلى انتقادها إثارة مسألة تتعلق بالشأن الداخلي المصري، والذي يتم إثارته في مطلع كل عام، مشيرا إلى أن العام الماضي شهد إثارة مشروع قانون ترميم الكنائس ومراقبة الخارجية الأمريكية لها.

وتابع: "هذا التدخل لم يعد مقبولا، وأصبح ممنهج والغرض من إثارة هذه الأمور في يناير من كل عام يتزامن مع أعياد المسيحيين".

وبشأن كيفية إرسال المذكرة، أوضح أن لجنة العلاقات الخارجية تلتزم باللوائح الداخلية للمجلس التي تمنع اللجنة من مخاطبة مباشرة مع الجهات الخارجية، مضيفا: "سنسلم المذكرة إلى رئيس المجلس والذي يرسل بدوره بعد موافقته عليها".

في السياق نفسه، أكد "الخولي" اتفاق اللجنة على إرسال وفود تمثل النواب جميعا إلى الكونجرس وعدم الاقتصار على النواب الأقباط فقط، منعا للانجرار في فخ التقسيم بين المسلمين والأقباط.