أكد الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار، أن ما تردد حول «تأجير الأهرامات لشركة إماراتية»، عارٍ تمامًا عن الصحة، ولا يصح ترديده، قائلًا: «لا يوجد من يؤجر تراثة، وهذا الحديث كذب».

وأضاف «عشماوي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «90 دقيقة»، المذاع عبر فضائية «المحور»، مساء الثلاثاء، أن العرض الذي تقدمت به شركة إماراتية كان لتطوير عروض ومواد الصوت والضوء، موضحًا أن شركة الصوت والضوء ليست تابعة لوزارة الآثار ولكنها شركة مصرية، ومنوط بها إدارة مواقع الصوت والضوء.

وأشار إلى ضرورة تطوير عروض الصوت والضوء ليتوافق مع الزمن الراهن، منوهًا أن العرض ما زال تحت الدراسة لرؤية مدى توافقه مع وصلاحيته التاريخية والأثرية، بحيث تكون المادة المقدمة في عروض الصوت والضوء متوافقة مع قيمة الحضارة المصرية.

ولفت إلى ضرورة التفرقة بين إدارة منطقة أثرية والأثر ذاته والحضارة المصرية، معتبرًا أن ما يتردد حول تأجير الأهرامات، من العيب ترديده، وفق وصفه.

وتابع: «البعض يتلاعب بعقول البسطاء، ولابد من التفرقة بين إدارة منطقة أثرية وبين الأثر وقيمة الحضارة المصرية، فلو أسندنا إدارة الأمن لشركة أمن فهل يعني هذا أننا منحنا المنطقة للشركة؟».