أكد جمال عبدالرحيم -عضو مجلس نقابة الصحفيين-  إن هناك إجراءات بعينها اتخذتها النقابة منذ فترة طويلة، منها أن البدل لا يصرف للصحفيين المسافرين خارج مصر، وأنه مخصص لمن يمارس المهنة.

وأكد عبدالرحيم، في تصريح لوكالة أنباء الشرق الأوسط، تعليقا على مطالبة أيمن نور رئيس مجلس أمناء قناة الشرق، بالحصول على بدل التدريب والتكنولوجيا من نقابة الصحفيين، أن اللائحة الداخلية لنقابة الصحفيين تنص على أن من شروط صرف البدل أن يكون الصحفي ممارسا للمهنة داخل جمهورية مصر العربية، لافتا إلى أن جميع الصحفيين المسافرين خارج البلاد لا يحصلون على بدل التدريب والتكنولوجيا.

وشدد على أن البدل ليس مرتبا، فالصحفي الذي يحصل عليه لا بد أن يكون ممارسا للمهنة، وأن يعمل على تدريب وتطوير نفسه باستخدام هذا البدل، مضيفا أنه مع ذلك هناك العديد من الصحفيين لا يمارسون المهنة فعليا لكنهم يحصلون على البدل.

وأوضح عبدالرحيم أن الإجراءات التي تُتخذ في مواجهة الصحفيين الذين يرتكبون مخالفات ليس من بينها تجميد العضوية، وتتدرج من «لفت نظر» بقرار من المجلس لأي صحفي يخالف قانون النقابة وميثاق الشرف الصحفي، والإجراء الثاني هو التأديب، فإذا خالف الصحفي قرارات النقابة والجمعية العمومية يُحال إلى التحقيق ومنه إلى التأديب.

وأضاف أن لمجلس نقابة الصحفيين أن يحيل الصحفي الذي يخالف قانون النقابة وميثاق الشرف والأعراف النقابية إلى التحقيق، وفي حالة إدانته يُحال إلى التأديب، وقرارات التأديب تبدأ بالإنذار ثم الغرامة ثم الشطب من سجلات النقابة، موضحا أن هذه هي الإجراءات المتبعة.

من جانبه، قال حاتم زكريا السكرتير العام لمجلس نقابة الصحفيين إنه تلقى منذ فترة طلبا من أيمن نور للحصول على بدل التدريب والتكنولوجيا من نقابة الصحفيين، إلا أن هذا الطلب قوبل بالتجاهل التام.