كتب عز النوبى

أنهت وزارة الزراعة، ممثلة فى مركز البحوث الزراعية ومعهد الأمصال واللقاحات بالعباسية، من تجهيز المعدات والأجهزة اللازمة لمصنع إنتاج لقاحات مكافحة الحمى القلاعية، المنتظر افتتاحه قريبا، لإنتاج أمصال بجودة عالية.

وأكد تقرير رسمى صادر عن الوزارة، اليوم الأحد، أن الاحتياجات المحلية من لقاحات الحمى القلاعية تصل إلى 20 مليون جرعة سنويا، يغطى المعهد 85% منها لحيوانات المزرعة من الماشية والأغنام.

وقال الدكتور محمد سعد، مدير معهد الأمصال واللقاحات، إنه تم الانتهاء من استكمال وتجهيز مصنع إنتاج لقاحات الحمى القلاعية بمعهد الأمصال واللقاح بالعباسية التابع لمركز البحوث الزراعية، وتم تجهيز المصنع بأحدث الأجهزة العالمية، ليحقق المعهد لأول مرة الاكتفاء الذاتى للبلاد، بإنتاج 12 مليون جرعة لمكافحة الحمى القلاعية أخطر أمراض الثروة الحيوانية المتوطنة فى مصر، من إجمالى 20 مليون جرعة هى الاحتياجات الكلية لمكافحة الحمى القلاعية.

وأضاف "سعد"، فى تصريحات صحفية، أن مصنع إنتاج لقاحات مكافحة الحمى القلاعية بمعهد الأمصال واللقاحات بالعباسية، التابع لمركز البحوث الزراعية،  يطبق قواعد الأمان الحيوى 2 و3 لإنتاج أمصال بجودة عالية، ويحقق الاكتفاء الذاتى من توفير الأمصال واللقاحات من احتياجات السوق المحلية، مشيرا إلى أنه يغطى احتياجات الهيئة العامة للخدمات البيطرية من اللقاحات السيادية لأمراض الحمى القلاعية والوادى المتصدع والجلد العقدى وجدرى الأغنام وطاعون المجترات الصغيرة.

 وأوضح مدير معهد الأمصال واللقاحات، أن المستهدف وفقا لخطة الإنتاج ألا يقتصر على السوق المحلية، لكن أن يتم تصدير الفائض للخارج، والهدف الأول هو تغطية السوق المحلية باعتبار توفير الأمصال لحماية الثروة الحيوانية هدفا قوميا، والاستعانة بأحدث الأجهزة على مستوى العالم، لمضاعفة الإنتاج وتجويده، وتطبيق قواعد الأمان الحيوى، مشيرا إلى أن المعهد ينتج 28 مليون جرعة من لقاحات الحمى القلاعية وحمى الوادى المتصدع والجلد العقدى وطاعون المجترات وجدرى الأغنام.

وكشف تقرير لوزارة الزراعة، عن أن معهد المصل واللقاح يمثل أملا كبيرا لحماية مصر من أى أمراض وبائية وافدة من الخارج، خاصة تلك المشتركة بين الإنسان والحيوان، إذ يحتوى المعهد لأول مرة فى مصر على نظام "PL3"، وهو عبارة عن مواصفات دقيقة لمعامل الأمان الحيوى عالميا، تتيح لمصر إنتاج المستحضرات البيطرية التى يُحظر إنتاجها حاليا لعدم توافر عوامل الأمان الحيوى مثل حمى الوادى المتصدع والسل، وتابع التقرير: "حماية الثروة الحيوانية هدف قومى، وتتمثل أهمية قطاع الإنتاج الحيوانى فى كونة المصدر الوحيد للبروتين الحيوانى اللازم لغذاء الإنسان، ومصدر مهم للجلود والصوف وغير ذلك من المنتجات المهمة"، مشيرا إلى أنه لا يوجد مشروع لإنتاج لقاح حمى قلاعية مماثل فى أفريقيا سوى فى "بتسوانا"، وتديره مجموعة شركات ميريال العالمية بباريس.

وأضاف التقرير، أنه بناء على خطورة التعامل مع الفيروسات، حرص مهد الأمصال واللقاحات على تصميم وإنشاء مبانٍ حديثة، وفق أحدث الأساليب التكنولوجية، وأفضل الطرق لمكافحة التلوث والتخلص الآمن منه، مع مراعاة عناصر الأمن والأمان واستخدام النظم الحديثة للاتصالات والمراقبة والإنذار ومقاومة الحريق والزلازل طبقا لما وصل إليه العلم فى هذا المجال.