نشر المحامي والحقوقي، أسامة بيومي، اليوم الأحد، رسالة من زوجة الزميل أحمد عبدالعزيز، عضو نقابة الصحفيين، وعضو حزب الاستقلال، والتي أكدت فيها أن حالته الصحية سيئة جدًا، وذلك بسبب ظروف الاحتجاز على الأرجح.

وقالت زوجة "عبدالعزيز" -بحسب الرسالة التي عرضها بيومي-: ذهبنا إلي زوجي فى يومين متتاليين، فوجدنا أن حالته الصحية تسوء يومًا تلو الآخر.

إلي نص الرسالة: -

رسالة وصلتني من زوجة الصديق الصحفي المعتقل أحمد عبد العزيز
نص الرسالة :
زوجي أحمد عبد العزيز
تم حبسه من يوم الخميس 7/12/2017من سلالم نقابة الصحفين .رقم القضية 977 بتهمة تغطية وقفة مناصرة القدس أمام نقابة الصحفين....
و عند زيارتي له أنا و أولادي يوم الأربعاء 10/12018
وجدناه في حالة صحية غير مستقرة
و نظرا بالسماح لنا بزيارة استثناءية تم زيارتنا له في اليوم التالي الخميس 11/1/2018
و وجدته ايضا في حالة صحية تسؤ يوم بعد يوم
علما بأن زوجي أحمد عبد العزيز يعاني من حصوة في الكلي
حجمها أكبر من 8م و هذا يتطلب اجراء عمليه جراحية
بشهادة أكثر من طبيب
و قد أبلغني زوجي أحمد عبد العزيز في زيارتي له بأنه ذهب للعيادة أكثر من مرة و أبلغ النيابة اكثر من مرة عند عرضه لنيابه امن الدولة بالتجمع الخامس
من أجل الفحص الطبي بشأن الحصوةو تفتيتها
و لكن لم يتم أي إ جراء حتي الأن ووعدوه بعرضه علي إ ستشاري الكلي و لم يتم عرضه
و أحمد يتعرض لخطر كبير نتيجة ان الحصوة حجمها اكبر من 8م و لابد من عملية تفتيت لها بسرعة خاصة ان الطبيب حذره من عدم أجرأها سوف يتسبب له في مشاكل صحية كبيرة تهدد حياته و أيضا يعاني من الكبد و كان بيتعالج من خلال النقابة و اخد جرعةسوفالدي و لم يكمل باقي الجرعات و هذا يعرضه للخطر
و يعلم جيدا بهذا الكلام الأستاذ عبد الرحمن الموظف المختص بمشروع العلاج بنقابة الصحفين
.........
و أنا أحمل نقابة الصحفين و وزارة الداخلية المسؤلية كاملة
عن حياة زوجي أحمد عبد العزيز أو تعرضه لأي خطر
و أطالب زملاءه الصحفين و المنظمات الحقوقيةبالتحرك
للافراج عننه نظرا لظروفه الصحية
و هو يطالب النقيب و المجلس بسرعة التحرك لانقاذ حياته
علما بأن أحمد عنده تحقيق يوم 21 يناير
......
أرجو الاهتمام .....
فريدة أحمد عبد العزيز
-----------------
انتهت الرسالة ولم تنتهي المعاناة
#الحرية_لاحمد_عبد_العزيز
#الصحافة_مش_جريمة