قال النائب صلاح حسب الله، المتحدث الرسمي باسم مجلس النواب، إن زيارة رئيس وزراء إثيوبيا إلى مصر محددة مسبقًا، وقد يتوجه خلالها بكلمة للنواب، متابعًا: «هذه الزيارة في غاية الأهمية ونرحب بها، لكنها حتى هذه اللحظة تعد مُحتملة، نظرًا أن المجلس لم يُبلغ بعد بموعدها بشكل رسمي».

وأكد «حسب الله»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مع الإعلامية لميس الحديدي، أمس السبت، «مصر تتمسك بحقها التاريخي في مياه النيل، وتؤيد مساعي إثيوبيا لتحقيق التنمية بما لا يضر مصالح مصر وحزمتها من مياه النيل»، مضيفًا: «النيل بالنسبة لنا أمن قومي، ولا يمكن أن نتنازل عن قطرة ماء من حصتنا».

وأضاف: «نحن مستعدون للزيارة ومرحبون بها، رغم أن هناك أصوات قليلة داخل البرلمان اقترحت رفضها، لكن أنا شايف أن سياسة الكراسي الفارغة في العلاقات الدبلوماسية لم تُنصف مرة تاريخيًا، والسياسات الدولية لا تعرف إلا الحوار طريقًا أوليًا لنهاية وحل أي أزمات».

وتابع: «نحاول تقريب المسافات وتقريب وجهات النظر من خلال الحوار، وسيُجرى مزيد من الحوارات، وربما قد تحدث أزمة أخرى، لكن الطريق الوحيد لحل أي أزمة هو مزيد من الحوار والتواصل»، مستطردًا: «سنرسل رسالة مزدوجة، نوضح خلالها اهتمام مصر البالغ برغبة إثيوبيا في التنمية، ونؤكد عدم قبول الدولة المصرية المساس بأي نقطة مياه من حصتها من نهر النيل».

وتتداول أنباء عن بدء رئيس الوزراء الإثيوبي، هايلي ماريام ديسالين، منتصف الأسبوع الجاري، زيارة رسمية لمصر على رأس وفد إثيوبي رفيع المستوى يشمل وزير الخارجية، ورقنة جيبيهو، في إطار أعمال اللجنة المشتركة.