أكّد الدكتور ماجد عثمان، مدير مركز بحوث الرأي العام بصيرة، أن نتائج استطلاع الرأي بشأن قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس، أظهرت رفض 93 % من المصريين، للقرار،  مشيرًا إلى أن الاستطلاع شمل 24 دولة عربية وإسلامية وأجنبية.

 

 

وأوضح رئيس مركز بصيرة لاستطلاعات الرأي،، أن الاستطلاع حول نقل السفارة الأمريكية للقدس هام جدًا، لأنه يعكس ما دار في 24 دولة مختلفة منهم 10 دول عربية و4 دول إسلامية و10 دول أخرى.

 

 

وقال خلال مؤتمر صحفي بنقابة الصحفيين، اليوم السبت، إنّ المراكز العربية التي قامت بهذه الاستطلاعات، قامت بها على سبيل التطوع دون أي مقابل بما يعكس الحس الوطني لها"، مشيرًا إلى أن الدول التي تم تغطيتها هي: مصر والجزائر وتونس والأردن والعراق وليبيا واليمن والمغرب وسوريا ولبنان وأندونيسيا وباكستان وتركيا ونيجيريا وبلغاريا وألمانيا وإيطاليا والنمسا وفنلندا وكوريا الجنوبية وإنجلترا ومولدوفا وكينيا وكوت ديفوار.

 

 

وأوضح أنه فيما يخص مصر، جاء غير الموافقين على هذا القرار 93%، وقال 6% لا أعرف، بما يعني أن الموافقين على القرار نسبة لا تتعدى 2%.

 

 

ولفت "عثمان" أن الدول العربية التى شاركت فى الاستطلاع "مصر و الجزائر و العراق والأردن و لبنان و ليبيا و المغرب وسوريا و تونس واليمن" أما الدول غير العربية"  اندونيسيا و نيجيريا و تركيا".

 

 

وأضاف رئيس مركز بصيرة خلال المؤتمر الصحفي الذى عقد ،اليوم السبت، بمقر نقابة الصحفيين حول الإعلان عن استطلاع الرأي الذى أجراه المركز بالتعاون مع مراكز بعدة دول، أن  55% من المصريين يرون أن قرار الرئيس الأمريكي يزيد من وتيرة العنف لدى الفلسطينيين لاسترجاع أرضهم".
 

وتابع أنّ 91 % من الجزائريين يرون أن قرار الرئيس الأمريكي ترامب بشأن القدس سيزيد الإرهاب بالمنطقة، مشيرًا إلى أن الجزائر من أعلى الدول رفضًا لهذا القرار.
 

ومن جانبه قال عبدالمحسن سلامة، نقيب الصحفيين ورئيس مجلس إدارة الأهرام، إنّ مشروع قرار مصر بالدفاع عن القدس فى مجلس الأمن تاريخي، مضيفًا: "نحن أمام قضية مصيرية والشعب المصري يدرك أهمية القدس وحيويتها بالنسبة للمنطقة.

 

 

وأكد "سلامة" خلال المؤتمر  أن مصر لها موقف واضح من البداية بخصوص هذه القضية، موضحًا أنها قادت العالم لموقف تاريخي في مجلس الأمن بأغلبية ١٤ دولة في مواجهة أمريكا التي وجهت القرار باستخدام حق الفيتو.


يذكر أنّ عينة الاستطلاع بلغت 1519 مواطنًا، وتم إجراؤه باستخدام الهاتف المنزلى والهاتف المحمول على عينة احتمالية من المواطنين في الفئة العمرية 18 سنة فأكثر.