نشرت ريم العدل نجلة الفنان الراحل سامي العدل توضيحا، للصورة التى انتشرت بوسائل الإعلام وهى بجوار الفنان الشاب أحمد مالك صاحب موقعة الواقي الذكري.


وقالت ريم في تدوينة لها على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك":”أيوه انا اللي مع احمد مالك في صورته في المستشفي ده شيئ يشرفني.. علاقتي بأحمد مالك مش مجرد واحد اشتغلت معاه.. احمد لما كان بيحصله اي مشكله كانت الناس تكلمني تقول لي ابنك حصله كذه و كذه “.


وأضافت:” كنت دائماً بقول له يا رب ربنا يرزقني بولد يطّلع زيك.. في أدبك و في أخلاقك و التزامك و حبك للبلد دي.. لو قعدت احكي عن مواقف مالك مش هتخلص بس انا قررت احكلكوا اللي حصل يوم الصورة اللي بتسألوا عليها، كنت في المستشفي مع احمد حرارة لما راحت عينه التانية جالي تليفون يقولولي ابنك العساكر ضربوه علي دماغه و عنده ارتجاج في المخ و في المستشفي جريت علي المستشفي عشان اطمن عليه اول ما فاق قال لي جملتين مش هنساهم".


وتابعت:”"بصي يا ريم المستشفي اللي جايبني فيها بصي نضيفة ازاي.! ده انا كل اللي اخدته ضربه علي دماغي في ناس مصابين اكتر مني بكتير مرميين علي الارض في القصر العيني، جيت ادخل الحمام قالولي لأ ده حمام العمال تعالي ادخل الحمام النضيف هو يا ريم حتي دي فيها عمال و ناس تانية هم مش العمال دول بني أدمين”.


وأكملت:”احمد ساعتها كان عمره ١٥ سنه كان فاكر ان بعد ما نزل و ثار و اتضرب و مات أصحابه قدّامه و اتصاب الباقي هيلاقي الدنيا بقت أحسن و العمال زي بقيت الناس و كلهم من حقهم يتعالجه في مستشفيات نضيفة علي سراير مش علي الارض.. بعد ٥ سنين مالقاش حاجة حصلت و كل احلامه ببلد أحسن راحت".


وتسألت:” عايزين سلوكه يبقي عامل ازاي.!! قلة أدب ايه اللي يتكلموه عليها.! و مع ذلك عشان احمد فعلا ولد متربي و محترم لما حس انه غلط طلع و اعتذر مش مرة لأ ٤ مرات بس انتوا مستخسرين حتي تقبلوا اعتذاره عايزين تدمروا مستقبله مش هترتاحه غير لما تعدموه في ميدان عام.! والله حرام".

وقام شادي حسين مراسل برنامج أبلة فاهيتا بتصوير فيديو بصحبة الممثل الشاب أحمد مالك، يقومان فيه بتقديم "واقي ذكري" على هيئة بالون إلى أمناء الشرطة في ميدان التحرير، الإثنين الماضي، خلال الاحتفالات بالذكرى الخامسة لثورة 25 يناير والتي تتزامن مع عيد الشرطة.

 

فيديو.. تامر أمين: يجب استيعاب شادي حسين وأحمد مالك وعدم ذبحهما