لميس جابر

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، مقالا للكاتبة لميس جابر، نشر في صحيفة المصري اليوم، بتاريخ 29 يناير 2011، وصفت فيه ثوار 25 يناير، بشباب مصر “اللي زي الورد”، رافضة كل من يصفهم بالقلة المندسة.

وقالت جابر في مقالها: “بعد أربعين سنة وشوية طلع شباب مصر الولادة فعلاً واللى زى الورد وثار، والناس المطحونة الغضبانة وراه لأنه شباب وطنى صادق هؤلاء لم يجدوا مدرج ولا ساحة جامعية ليتقابلوا ولكنهم تقابلوا فى فضاء فسيح، ليس لاتساعه حدود وبدلاً من عددنا الذى كان بالمئات تحولوا هم إلى ملايين والكلمة منهم تصل للباقين فى لمح البصر، والنقاش والنداء وتحفيز الهمم وصورة العلم فوق الجامع والكنيسة والدعاء لمصر والأناشيد لمصر والوصايا والتحذيرات والدعوة للرفق بجنود الشرطة لأنهم مصريون”.

وسخر النشطاء، من تغير مواقف الكاتبة والروائية لميس جابر، بعد تصريحاتها الأخيرة المضادة لثورة 25 يناير، والتي قالت فيها إنه لو تم عمل تمثال للثورة ستقوم برجمه.