نظمت الجمعية المصرية للتربية المقارنة والإدارة التعليمية بالتعاون مع كلية التربية جامعة عين شمس، المؤتمر العلمى السنوى الثالث والعشرين، بعنوان «التعليم والتقدم في دول أمريكا الشمالية»، وذلك يومى الأربعاء، والخميس 27،28 يناير الجارى، بمقر دار ضيافة جامعة عين شمس.

وافتتح المؤتمر الدكتور سعيد خليل، عميد كلية التربية جامعة عين شمس، والدكتور شاكر محمد فتحي، رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للتربية المقارنة، والدكتور بيومي الضحاوي، نائب رئيس الجمعية، وأدار المؤتمر الدكتور عبدالناصر محمد، أمين عام الجمعية.

وتضمن المؤتمر عددًا من الجلسات العلمية على مدار اليومين، نوقشت فيها العديد من المحاور على درجة من الأهمية ومن هذة المحاور؛ مؤشرات وآليات تقدم التعليم العالي في الولايات المتحدة الأمريكية، وسبل تطوير أساليب التنمية المهنية لأعضاء هيئة التدريس في مصر، وتفعيل دور المدرسة المصرية في تنمية صفات القيادة لدى الطلاب في ضوء الاستفادة من التجربة الأمريكية، ومتطلبات نجاح التعلم الخدمي، وإعداد المعلم الدولي في ضوء خبرات بعض الدول الأجنبية وإمكانية الإفادة منها في مصر، وجهود المنظمات غير الحكومية في تعليم الفئات الخاصة في كل من كندا ومصر، ورؤية مستقبلية لتطوير التعليم المهني في مصر في ضوء خبرتي كندا والولايات المتحدة الأمريكية.

وتضمن أيضا رؤية مستقبلية لتطوير نظم إعداد المعلم فى ضوء بعض الخبرات العالمية، ودور المجتمع المدنى فى تقدم تعليم الكبار وتفعيله إعلاميا، ومواطنة الجامعات، بالإضافة إلى العديد من المحاور التى تسعى إلى الإرتقاء بالتعليم المصرى من خلال الإستفادة من الخبرات العالمية.

من جهته أعرب الدكتور شاكر محمد فتحي رئيس الجمعية المصرية للتربية المقارنة والإدارة التعليمية عن سعادته بنجاح هذا المؤتمر، وتشجعيه للباحثين وتعزيز ثقتهم بأنفسهم كباحثين جادين قادرين على الإرتقاء بالمؤسسات التعليمية، ومواكبة التطورات العالمية فى هذا المجال.

شارك بالمؤتمر لفيف من الأساتذة فى كليات وأقسام التربية، والباحثين والمتخصصين فى هذا الشأن، من مصر ومختلف البلدان العربية.