دعت سفيرة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة، سامانثا باور، إلى إطلاق سراح محمود محمد، المعروف بـ«معتقل التي شيرت»، الذي أمضى أكثر من عامين في السجن، وتخطى مدة حبسه الاحتياطي منذ أيام.

وكتبت «باور»، في صفحتها على «فيس بوك»، مساء الجمعة: «اعتقل محمود محمد قبل عامين في مصر خلال مظاهرة سلمية.. هذا وهؤلاء الذين يحاولون النهوض ببلادهم يجب إطلاق سراحهم».

وفي يناير 2014، ألقي القبض على محمود محمد، الذي كان يبلغ وقتها ١٧ عامًا، لأنه كان يرتدي قميصًا قطنيًا يحمل عبارة «وطن بلا تعذيب»، ووشاحا يلف عنقه مكتوبا عليه «٢٥ يناير»، حسبما تقول أسرته. وطالبت منظمات حقوقية مصرية ودولية بإطلاق سراحه، خاصة بعد انتهاء فترة حبسه الاحتياطي.