قال الفريق أحمد شفيق، المرشح السابق لانتخابات الرئاسة، إنه «يعتذر بشدة، لكل شاب تم التحفظ عليه، لمجرد علاقته الشخصية به أو لأنه من مؤيديه، أو لأنه كان مشاركًا وداعمًا له في الحملة الانتخابية الرئاسية عام 2012.

وأضاف «شفيق»، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية بموقع «تويتر»، السبت: «أعتذر لهم ولأسرهم إذا كان التحفظ عليهم لهذه الأسباب، وأرجوا من السلطات المختصة سرعة إيضاح الأمر فالموقف خطير، ويستحق مزيد من الإفصاح، ما إذا كانت هناك أسباب أخرى لهذا التحفظ من عدمه».

كان الفريق أحمد شفيق، أعلن نيته الترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة، ثم عاد من الإمارات بعد خمس سنوات إقامة، على متن طائرة خاصة بعدما أبلغته الدولة عدم رغبتها في بقائه.