حذرت الفضائية الثانية العبرية، رعايا الكيان الصهيوني بمصر، والأردن والمغرب وحول العالم، من الفترة التي تسبق نهاية العام، ووفقا للتقديرات فإن تنظيم داعش مستمر في محاولاته للقيام بعمل تخريبي ضد الكيان".

ولفتت القناة إلى أن "المكتب الإسرائيلي نشر قائمة تحذيرات وسط تقديرات تتعلق بنهاية هذا العام، واحتمالات قيام عناصر بشن هجمات في أنحاء العالم ضد إسرائيليين"، ونقلت عن مصادر بمكتب مكافحة الإرهاب قولها "خلال الأسابيع الأخيرة، وبالرغم من اندحار داعش في سوريا والعراق، إلا أن هناك إمكانية بوجود دافع قوى لدى التنظيم وعناصره بالاستمرار والقيام بعمليات جديدة".

وذكرت أنه"على مدار العام الماضي، وقعت هجمات من قبل داعش كان من بينها عمليات طعن ودهس وإطلاق نيران واستخدام السلاح الخفيف والعبوات والأحزمة الناسفة، والتي حملها انتحاريون، وهناك تخوفات في مكتب مكافحة الإرهاب من القيام بعمليات ضد الإسرائيليين في تركيا ومصر والمغرب والأردن ودول أوروبية".

وواصلت "كذلك حذر المكتب من إمكانية القيام بعمليات إرهابية في الدول المذكورة من قبل عناصر محسوبة على تنظيم القاعدة"، لافتة إلى أن "المكتب دعا الإسرائيليين إلى إتباع اليقظة والحذر من التواجد في أماكن مزدحمة والتي تشكل أهدافا لتلك العناصر، ومن بينها المواقع السياحية والملاعب الرياضية والمراكز الثقافية والحضارية والمتاحف والمولات التجارية وأماكن الترفيه، والفنادق والمطارات".

وختمت "وحذر المكتب الحكومي الصهيوني طالبا منهم الابتعاد عن أي مظاهرات معادية لتل أبيب والتي تنظم هذه الأيام في أنحاء العالم بعد خطاب ترامب وإعلانه القدس عاصمة للعدو الصهيوني".