الصرف الصحي يهدد أهالي المنوفية.. والأهالي:

سادت حالة من الغضب والاستياء الشديد، بين أهالي قرية مشيرف بالباجور بالمنوفية؛ بسبب أزمة الصرف الصحي التي أصبحت تهدد حياة المواطنين داخل هذه القرية؛ فهي تغرق في مياه الصرف الصحي؛ حيث المنازل مهددة بالسقوط بسبب هذه المياه، وانتشار الأمراض بين أهالي القرية بسبب تراكم المياه أمام المنازل.
ردود فعل الأهالي:
وقال أحمد عويس، أحد أهالي القرية: "المشكلة ليست فقط في المنازل ولكن طالت المصالح الحكومية؛ ففرع إدارة المرور بالباجور أصبح آيلًا للسقوط ويغرق في مياه الصرف الصحي، كما تنتشر فيه القمامة والحشرات ما يعرض حياة العاملين به والمتعاملين معه للخطر"، موضحًا أن الأهالي تقدموا بالعديد من الشكاوى للمسؤولين قبل حدوث الفاجعة ولكن دون استجابة.
وأضاف حازم سعيد قائلًا: "مفيش صرف صحي بالقرية والبيوت هتقع علينا وفيه ناس مننا مياه الصرف الصحي وصلت عندهم إلى نصف الأدوار الأرضية بالكامل، وبنضطر لكسح المياه بنفسنا ما يعرضنا للأمراض المزمنة لأننا لو استنينا المسؤولين هنندفن تحت البيوت".
وعبر الحاج سيد البسيوني عن استيائه، قائلًا: "ذهبنا إلى مكتب المحافظ مرات عديدة ولكن دون جدوى وفي كل مرة نستغيث بالمسؤولين ولكن لا حياة لمن تنادي".
وكان من الأهالي المتضررين، السيدة حنان طلعت، التي قالت: "بيتنا لسه تشطيب جديد والمياه بتاكل في الحيطان بتاعت البيت وكنت بقوم كل يوم الصبح أشيل المياه بنفسي قبل ماتدخل البيت، إحنا تعبنا من الريحة ومن المياه ومبقناش قادرين نتنفس ياريت حد يلحقنا من اللي إحنا فيه ده".
وشارك إسماعيل صبحي بقوله: "من فترة طلبنا مقابلة "هشام عبدالباسط" محافظ المنوفية لبث شكوانا له، وبالفعل تمت المقابلة لمناقشة أهم المشكلات التي تواجه أهالي المراكز والقرى، وكان من ضمن هذه المشكلات الصرف الصحي، ووعدنا بحل المشكلة في أقرب وقت، ولكن وبعد مرور أكثر من ستة أشهر من لقائنا معه بقي الوضع على ما هو عليه و تبين لنا أن الأمر كله كان للشو الإعلامي فقط وأن حياة المواطن عند المسؤولين وعند سيادة المحافظ لا قيمة لها".