قال الدكتور حسام مغازي، وزير الموارد المائية والري، إنَّ مصر تلقت العروض الفنية من الشركتين الفرنسيتين "بى آر ال"، "وأرتليا" والمسند لهم تنفيذ الدراسات الفنية بخصوص تأثيرات سد النهضة على مصر والسودان، اليوم الجمعة، مؤكدًا أن الخبراء في مصر بصدد دراسات العروض والرد على الشركتين خلال نهاية الأسبوع المقبل.

 

وأكَّد، وزير الري، أن مصر بحلول نهاية 2016 ستكون لديها دراسة مائية يمكنها تحديد الآثار السلبية لسد النهضة، مشيرًا إلى أنَّ تشغيل السد الإثيوبي تعتمد على توليد الكهرباء بتشغيل اثنين من التوربينات.

وأضاف "مغازي"، في تصريح خاص لـ"مصر العربية، أنَّه من المقرر بعد انتهاء الخبراء من مراجعة العروض؛ إعلان عقد اجتماع طارئ بين الدول الثلاث لمناقشته والاتفاق عليه، مشيرًا إلى أنه سيتم دعوة المكتب القانوني الإنجليزي لصياغة العقود بين الثلاث دول.