علق سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الأمريكية، على قرار حظر ارتداء النقاب داخل حرم الجامعة الأمريكية، قائلًا: «التطرف انتشر فى المجتمع منذ السبعينات، والناس أصبحت تنظر للتطرف على أنه تدين، وهذا غير صحيح».

وأضاف «صادق»، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج «رأى عام»، المذاع على فضائية «TEN»، مساء الثلاثاء، أن علماء الأزهر وكل الخبراء أجمعوا أن ارتداء النقاب ليس من الإسلام، ولكن لا أحد يطبق، مشيرًا إلى أن "مصر تعيش فى جو إرهاب وعلينا بأخذ الحذر".

وأردف أن هؤلاء المنتقبات قد يدخلوا أماكن حساسة ويحدث أى شىء يهدد من الاستقرار، مؤكدًا أن بعض الدول أخذت إجراءات بمنع ارتداء النقاب نهائيًا، فهو ليس له علاقة بالإسلام، وليس حرية شخصية.

وأوضح أن حرية أى إنسان تنتهي عندما يعرض حرية الآخرين للانتهاك، مضيفًا أنه عندما تم الحوار حول موضوع مكافحة التطرف فى الجامعات لم توضع إجراءات سياسية أو استراتيجية محددة لهذه الإجراءات، وبدأت كل جهة تضع إجراءات خاصة بها.

وتابع أن الحرية الشخصية فى الشارع والمنزل، ولكن ليست فى الأماكن العامة، وأى مؤسسة فى العالم لها قواعد، متسائلًا: «هل ينفع ندخل البنوك بجلابية وشبشب؟»، حسبما قال.

واستطرد: «كل الفقهاء أجمعوا أن النقاب تطرف وليس وسطية، وبحيي الجامعة الأمريكية وكل الجامعات المصرية والمؤسسات التى تأخذ إجراءات ضده»، على حد قوله.

وقررت الجامعة الأمريكية بالقاهرة، اليوم، بحظر ارتداء النقاب داخل حرمها، حيث أرسلت الجامعة بريدًا إلكترونيًا لأعضاء هيئة التدريس والطلاب لإخطارهم بالقرار.