قال السفير بسام راضي المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إن الدور المصري في قارة إفريقيا تاريخي وفعال منذ الخمسينيات وحتى اليوم، لافتًا، إلى أن انحساره في بعض الأعوام كان نتيجة عوامل إقليمية وعالمية كثيرة، منها الاهتمام بعملية السلام، وما مرت به مصر في التسعينيات من أعمال إرهابية داخلية، وصب كل الجهود في التنمية الاقتصادية.

وأضاف «راضي»، في تصريح لفضائية «إكسترا نيوز»، مساء الخميس، أنه «تحظى القارة اليوم باهتمام كبير جدًا شأنها شأن كل العالم، والسياسة الخارجية المصرية تحقق توازنًا في الاهتمام بكل القضايا»، متابعًا: «إفريقيا تعتبر العمق الاستراتيجي لمصر وظهيرها، هناك تركيز شديد من الريس على أفريقيا، وسنُفعل كل الأدوات التي لدينا، منها الشباب والقطاع الخاص». 

واستطرد، إن مؤتمر إفريقيا 2017، الذي انطلقت فعالياته اليوم، بمدينة شرم الشيخ، يشهد حضور عدد كبير من الرؤساء الأفارقة، مثل رئيس كوت ديفوار، غينيا، رواندا، الصومال، مضيفًا، أن القارة الأفريقية تحظى باهتمام كبير من الرئيس السيسي، الذي يحرص على لقاء نظرائه الأفارقة بما يسرع عملية الاستثمار.

وأكمل: «مثل هذه المنتديات تمثل فرصة للتفاعل المباشر بين الشباب والمستثمرين مع الرؤساء، ما يتيح فرصة للالتقاء برأس الدولة وطرح التساؤلات والمشكلات التي يواجهونها الشباب ورواد الأعمال».

وانطلقت، اليوم الخميس، فعاليات مؤتمر إفريقيا 2017، بمدينة شرم الشيخ، الذي من المقرر أن يستمر حتى السبت المقبل، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبحضور عدد كبير من المسؤولين والقادة الأفارقة.