تلقى وزير التعليم العالي والبحث العلمي خالد عبدالغفار، تقريرا مقدما من الدكتور أشرف شعلان رئيس المركز القومي للبحوث، حول قيام المركز بتوقيع بروتوكول تعاون مع إحدى شركات القطاع الخاص؛ للاستفادة من خبرات المركز في إنتاج أقمشة مقاومة لتأثير الميكروبات.

يأتي ذلك تنفيذا لسياسة وزارة التعليم العالي والبحث العلمي حاليا بضرورة ربط البحث العلمى بالصناعة، وتفعيل التعاون بين المؤسسات والهيئات والمراكز البحثية والصناعية والقطاع الخاص؛ بهدف دفع عجلة الاقتصاد القومى، وخطة التنمية المستدامة 2030.

وأشار التقرير إلى أن المركز القومى للبحوث قد تمكن من وضع حزمة تكنولوجية لإنتاج أقمشة من البولى إستر، والبولى إستر المخلوط مع القطن لمقاومة تأثير الميكروبات وذلك على المستوى الصناعى، وقد أخذت هذه الحزمة التكنولوجية في الاعتبار إمكانية إضافة المادة المقاومة لتأثير الميكروبات على النشاط البيولوجي لهذه الأقمشة ما يقلل من حدوث التهابات أو تقرحات ميكروبية للجلد.

وأضاف التقرير أن هذه الأقمشة تتسم بقدرة عالية على مقاومة تأثير الميكروبات، وعمليات الغسيل المتكرر، وقدرة عالية على تحمل تأثير الإحتكاك، ومقاومة أفضل للتكور، ومن الممكن غسيل هذه الأقمشة المحورة بإستخدام مساحيق الغسيل المنزلية، وكذلك كيها عند نفس الظروف التي تتم عندها عملية كى الأقمشة غير المعالجة دون إلحاق أي ضرر بخاصية مقاومة تأثير الميكروبات.

وأوضح التقرير أنه من الممكن استخدام هذه الأقمشة في القطاع الطبي، وتصنيع ملابس أفراد القوات المسلحة والشرطة، والحجاج، وإنتاج الفلاتر الوظيفية.