• سلامة يناشد الصحفيين العرب فضح الممارسات الأمريكية والصهيونية
• القومى لحقوق الإنسان يجتمع لمناقشة نتائج نقل السفارة الأمريكية للقدس
• «المحامين»: ترامب إرهابى.. و«الصيادلة»: بدائل العلاج الأمريكى متوفرة والمقاطعة لن تؤثر على المرضى
أعلنت مؤسسات صحفية وحقوقية رفضها لقرار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بنقل سفارة الولايات المتحدة الأمريكية إلى القدس واعتبارها عاصمة الاحتلال الصهيونى.

وأكدت نقابة الصحفيين برئاسة عبدالمحسن سلامة استنكارها ورفضها التام لما أعلنه ترامب، مشيرة إلى أن إعلان يشكل تقويضا خطيرا لكل جهود السلام فى منطقة الشرق الأوسط ويدمرها من أساسها، مشددة على مساندة النقابة الكاملة للشعب الفلسطينى فى مواجهة القرار الظالم الذى يعيد إلى الأذهان ذكرى وعد بلفور المشئوم الذى كان وراء زرع هذه «الدولة اللقيطة» فى قلب الأمة العربية.

وطالبت النقابة شعوب العالم برفض هذا الإجراء، داعية اتحاد الصحفيين العرب فى اجتماعاته التى ستعقد خلال الساعات القادمة فى العاصمة العراقية بغداد لاتخاذ جميع الإجراءات لمواجهة القرار الأمريكى بالتعاون مع المنظمات المماثلة والمنظمات الحقوقية الدولية وكل منظمات المجتمع المدنى حول العالم لخلق حالة رفض قوية ومستمرة ضد الإجراء الأمريكى.

وكان أربعة من أعضاء مجلس النقابة (جمال عبدالرحيم ومحمد سعد عبدالحفيظ ومحمود كامل وعمرو بدر) دعوا لتنظيم وقفة احتجاجية مساء اليوم، رفضا للعدوان الأمريكى على الحق العربى الفلسطينى فى مدينة القدس.

من جهتها، أدانت الهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للأعلام قرار الرئيس الأمريكى، مشيرين إلى أن القرار المتسرع ينسف جهود التسوية السياسية ويفتح أبوابا جديدة للفوضى والعنف والإرهاب فى منطقة الشرق الأوسط.

من جانبه، قال الأمين العام لنقابة الصيادلة، الدكتور أيمن عثمان، فى تصريحات لـ «الشروق»، إن الصيادلة قررت الدعوة إلى مقاطعة جميع الأدوية والمنتجات الأمريكية، مضيفا أن هذا القرار لن يؤثر مطلقا على المرضى، موضحا أن جميع الأدوية الموجودة بمصر سواء كانت أمريكية أم غير أمريكية، لها أكثر من بديل.

فيما قال عضو مجلس نقابة الصيادلة، الدكتور مصطفى الوكيل، فى تصريحات لـ «الشروق» اليوم، إن النقابة العامة ستحدد البدائل المتوافرة للأدوية الأمريكية، حتى يستطيع المرضى الحصول عليها بسهولة، ولا يتأثرون بقرار المقاطعة.

وقال المتحدث باسم النقابة الدكتور أحمد أبو دومة: «لجنة الدواء بالنقابة ستعقد اجتماعا طارئا يوم السبت المقبل لبحث آليات تطبيق المقاطعة وعمل حصر كامل للأدوية الأمريكية».

وتابع: «تواصلنا أيضا مع نقابة الأطباء لدعم فكرة المقاطعة، ورحبوا بها وأكدوا على تنفيذها».

ومن جانبه، قال المتحدث باسم نقابة المحامين مجدى عبدالحليم، فى تصريحات لـ «الشروق» اليوم، إن النقابة تدعم مقاومة الأفراد لما وصفه بـ «الصلف الأمريكى واستخفاف ترامب بالأمة العربية»، مضيفا أن نقيب المحامين سامح عاشور دعا إلى تشكيل تحالف من النقابات المهنية لدعم الدولة المصرية فى مواقفها فى مثل هذه القضايا. وأضاف: «عاشور وصف ترامب بالرئيس الإرهابى بعد نقله سفارة بلده إلى القدس اعترافا بأن القدس عاصمة للكيان الصهيونى إسرائيل».

ومن جانبها، دعت نقابة المهندسين أعضاءها إلى مقاطعة المنتجات الأمريكية فورا ردا على قرار الرئاسة الأمريكية، إلى أن يتم التراجع عن هذا القرار الذى وصفته بأنه «تحدٍ صارخ لإرادة الشعوب العربية وتجاوز لكل الاتفاقات الدولية».

وفى سياق متصل، اجتمع المجلس القومى لحقوق الإنسان أمس وناقش فيه قرارات ترامب معلنا رفضه لها وتنافيها مع حقوب الإنسان وحق الشعوب فى إقرار مصيرها، بحسب تصريحات عضو المجلس جورج إسحق لـ«الشروق».

وفى الاتجاه ذاته، دعا المركز المصرى للحق فى الدواء، النقابة العامة للأطباء والصيادلة بإعلان مقاطعة أعضائها للأدوية الأمريكية، اعتراضا على القرار.