أجمعت الأحزاب والقوى الشعبية والوطنية بالأقصر، على رفض قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بشأن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ووجه أحمد جاويش، عضو الهيئة العليا لحزب الوفد، وجمال الصادق، أمين عام حزب الشعب الجمهوري، الدعوة لائتلاف أحزاب الأقصر، لعقد اجتماع عاجل بمقر حزب الشعب؛ لبحث سبل الرد الشعبي على قرار الرئيس الأمريكي.

وقالت اللجنة الشعبية لدعم ومناصرة القضايا الوطنية، واللجنة الشعبية لمكافحة الفساد، ومركز الأقصر للدراسات والحوار والتنمية، إنه وجب على بلدان العالم العربى والإسلامى، وكل شعوب العالم الحرة، أن تعلن مقاطعتها لأمريكا وإسرائيل، داعية الفلسطينين والعرب والمسلمين جميعهم، لسحب اعترافهم بدولة إسرائيل، كرد على القرار الأمريكي المخالف لكل القوانين والأعراف والتوجهات الدولية.

وقامت أجهزة الشرطة بالأقصر، بعدد من الإجراءات الأمنية المشددة، فى محيط منشئات المؤسسات الأمريكية بالمناطق الأثرية بالمدينة.

كما تم تكثيف التواجد الأمني حول مبنى مركز البحوث الأمريكي، ومكتبة ومعهد شيكاغو للدراسات الشرقية، إلى جانب تشديد الحراسات المرافقة لمجموعات سياحية أمريكية تزور آثار الأقصر.