أكد الدكتور عبد الهادى القصبى رئيس المجلس الأعلى للطرق الصوفية وشيخ مشايخها وعضو مجلس النواب، ضرورة تكاتف المؤسسات مع الدولة لمواجهة التحديات التى نتعرض لها، مشيرا إلى أن القيم المحمدية تدفعنا إلى ذلك وأن نساعد ونساند بعضنا البعض.

جاء ذلك خلال الندوة التى نظمتها المؤسسة المصرية للمخترعين والموهوبين برئاسة محمود مسعود وتحت رعاية كل من المشيخة العامة للطرق الصوفية ونقابة الإشراف والطريقة الفيضية وشركة سيديكو بمركز شباب الجزيرة بحضور نقيب الإشراف السيد محمود الشريف وكيل مجلس النواب، والدكتور محمد مهنا مستشار شيخ الأزهر، والشيخ محمود أبو الفيض شيخ الطريقة الفيضية للتعريف بخطر الفيروس الكبدى سى وكيفية الوقاية منه.

وأعلن "القصبى" عن تنظيم قوافل طبية للمؤسسة المصرية المخترعين والموهوبين تجوب أنحاء الجمهورية للتعريف بمخاطر هذا المرض بعدد وافر من الأطباء وسبل مواجهته.

وأكد القصبى أنه لا رقيب على مجلس النواب سوى الله عز وجل ولن يوافقوا إلا على ما يخدم مصر وشعبها.

وعن سجن عدد من الشباب قال رئيس الأعلى للطرق الصوفية عضو مجلس النواب أنه لا يرضى بالظلم ولن نسمح بأن يعبث أحد بمصير أمن مصر القومى.

كما تطرق النائب عبد الهادى القصبى إلى لجنة التواصل الاجتماعى والعلاقات الانسانية التى تقدم بمذكرة لاستحداثها والى الدور المنوط بها خدمة المواطنين والتفاعل مع المشاكل أولا بأول وإيجاد حلول جذرية لها.

ومن جانبه، أكد نقيب الإشراف السيد محمود الشريف وكيل مجلس النواب، أنه على المصريين أن يحمدوا الله عز وجل على نعمة الأمن والاستقرار، خاصة عقب عودته من دولة العراق خلال لقائه برئيس مجلس النواب هناك، مؤكدا أن القيم المحمدية تتطلب منا جميعا التوحد لخدمة مصر وأهلها.

وأشار الدكتور محمد مهنا مستشار شيخ الأزهر إلى أن الدال على الخير كفاعله وأى مؤسسة طالما يتوافر لديها الإرادة والصدق سوف تنجح حتى لو تأخرت قليلا، موضحا أن جامعة الأزهر دفعت بعدد كبير من الأطباء فى تلك القوافل لخدمة أهلنا على مستوى الجمهورية بالصعيد والدلتا.