أدان الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، الهجوم الذي استهدف تفجير مسجد الإمام الرضا بمنطقة محاسن بالأحساء في المنطقة الشرقية بالمملكة العربية السعودية، أعقبه إطلاق نار، ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وإصابة آخرين.

 

وقال المفتي، في بيانٍ له، الجمعة: "هؤلاء الفجرة لم يراعوا حرمة بيوت الله وسعوا في خرابها، كما أنَّهم يشعلون نار الفتنة بين المسلمين فأصبحوا ملعونين في الدنيا والآخرة، مستشهدا بقوله تعالى: وَمَنْ أظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فى خَرَابِهَا أُوْلَـئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَائِفِينَ لهُمْ فِى الدُّنْيَا خِزْى وَلَهُمْ فِى الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ".

 

وأضاف: "المتطرفون يسعون لنشر الفتنة الطائفية لتدخل المنطقة بأسرها في آتون الحرب الطائفية التي ستقضي على الأخضر واليابس في ظل انتشار الجماعات الإرهابية التي تسعى لإضعاف أوطاننا وبث الفتنة بين أبناء الوطن الواحد لتبرير سياسات القتل والذبح والتفجير والإرهاب التي تنتهجها باسم الدفاع عن العقيدة".

 

وتابع: "على الشعب السعودي الوقوف صفًا واحدًا أمام دعاة الفتنة والمحرضين عليها، ليقطعوا الطريق على هؤلاء المفسدين في الأرض، ويحفظوا وحدة بلادهم وأمنها".