كتب مدحت وهبة

أكدت الدكتورة هناء رفعت، مدير مكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومى للمرأة، أنه سيتم إعداد دراسة اعتبارا من بداية العام المقبل، لبحث أسباب ظاهرة الزواج المبكر وبحث كافة الأسباب  المؤدية لهذه الظاهرة بداية من الأب أو الاسرة التى تزوج الفتاة، والمحامى الذى يكون وسيطا فى هذا الزواج،  أو المأذون الذى يعقد مثل هذا النوع من الزواج، حيث سيتم دراسة كل طرف بمفردة لمعرفة جميع الأسباب. 

 

وأضافت الدكتورة هناء رفعت مدير مكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومى للمرأة، فى تصريحات لـ"اليوم السابع"، إنه سيتم عقد ورشة عمل ودعوة كافة الأطراف المعنية وكذلك  دعوة وزارة التضامن الاجتماعى و المركز  القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية ووزارة الأوقاف المعنية بالمأذون الذى يعقد هذا الزواج ،لبحث الأسباب المؤدية للزواج المبكر. 

 

وكانت  الدكتورة هناء رفعت مدير مكتب شكاوى المرأة بالمجلس القومى للمرأة، قد أكدت إن غالبية الشكاوى التى يتلقاها المجلس تتعلق بالأحوال الشخصية والعنف ضد المرأة، سواء عنف بدنى أو نفسى أو سوء معاملة من الزوج، وكذلك شكاوى تتعلق بالزواج المبكر، وبعض الاستشارات من السيدات، لافتة إلى أنه من الصعب حصر الزواج المبكر لأنه لا يعكس الواقع، نظرًا لعدم لجوء الكثير من المتزوجات فى سن مبكر إلى الشكاوى، قائلة: "فى أغلب الأوقات بيخافوا يبلغوا عن الزواج المبكر".