كتب مؤمن مختار

أدان، عادل حنفى، نائب رئيس الاتحاد العام للمصريين بالسعودية بأشد العبارات الهجوم الإرهابى الغاشم الذى استهدف مصلين آمنين في مسجد الروضة بمنطقة بئر العبد فى مدينة العريش بشمال سيناء.

 

وأعرب حنفى عن خالص تعازيه، ومواساته للرئيس عبد الفتاح السيسي، ولأسر الشهداء وإلى كافة عموم الشعب المصرى، متمنيا للمصابين الشفاء العاجل، داعيا الله عز وجل أن يحفظ مصر وشعبها.

 

وندد حنفى بالحادث الإرهابى الذى استهدف مصلين آمنين، يؤدون صلاة الجمعة، ما يدل على تجرد مرتكبيه من أدنى درجات الرحمة والإنسانية، واستحلالهم للدماء الذكية، وسعيهم للفساد فى الأرض، وأنهم بذلك يكشفون عن وجوههم القبيحة وأغراضهم الدنيئة، وأنهم لادين لهم.

 

ودعا حنفى الدولة المصرية إلى أن تضرب بيد من حديد، وتجتز هؤلاء الارهابيين القتلة، ولا تأخذها بهم رحمة، وأن تخلص الإنسانية من شرورهم، ومعتقداتهم الدموية التى تتنافى مع كافة الشرائع والقيم والأعراف الإنسانية.

 

وأكد عادل حنفى على دعم المصريين فى الخارج لكافة الإجراءات التى اتخذها الرئيىس عبد الفتاح السيسى لمواجهة الشر وأهله، لمواجهة الأعمال الخسيسة، ولاجتثاث الإرهاب الجبان، والعمل على تجفيف منابع تمويله.

 

وشدد عادل حنفى على اصطفاف جموع المصريون فى الخارج بقوة خلف القيادة المصرية الحكيمة، وتأييدها الكامل والمطلق فى كل ما تتخذه من قرارات حازمة  لمواجهة هذا الإرهاب الأعمى، وإفشال مخططاتها التدميرية.