أوضح أسامة الشاهد، عضو الهيئة العليا لحزب الحركة الوطنية المستقيل، أن استقالته من الحزب جاءت لأسباب خاصة «عائلية»، وليس لها علاقة بما يتردد حول وجود أشخاص تدفع أعضاء الحزب للاستقالة.

وأضاف «الشاهد»، خلال مداخلة هاتفية عبر برنامج «90 دقيقة»، المذاع على فضائية «المحور»، مساء الخميس، أن مبررات المستقلين من حزب الفريق أحمد شفيق، الخاصة بتعاون الحزب مع الإخوان «شيء وهمي».

وأكد أن الفريق أحمد شفيق، لم يتغير وليس له أدنى علاقة بالإخوان، وموقفه منهم مثل ماهو منذ أن ولد إلى الآن، وردًا على ما يتردد من أن هناك أشخاص تدفع أعضاء الحزب للاستقالة فقال إنه لا يستطيع أن يجزم بهذا الشأن، أو أن يتكلم عن أحد فى غيبته.

يذكر أن بعض أعضاء حزب الحركة الوطنية الذى يترأسه الفريق أحمد شفيق، قاموا بتقديم استقالتهم من الحزب، ومنهم اللواء سمير عيد، أمين الشؤن الإدارية والمالية، والعقيد إيهاب موسى ونهير أحمد السيد أمينة العلاقات الخارجية.

وأكد المستقيلون أن الاستقالة جاءت اعتراضًا على السياسات التى ينتهجها الحزب فى الفترة الأخيرة وتعاونهم مع الإخوان، بالإضافة إلى قرارات وتوجهات نائب رئيس الحزب اللواء رؤوف السيد والأمين العام أحمد الضبع التى لا يتم عرضها على أعضاء الهيئة العليا ولا الأمانات، مما تسبب في انشقاقات الحزب لأكثر من جبهة وتقدم العديد من أعضاء الحزب باستقالتهم. .