كتب محمود راغب

اختتمت وزارة الهجرة، اليوم الخميس، فعاليات ورشة العمل المشتركة حول قضايا الهجرة،  وسبل دعم المهاجرين، وذلك بحضور خوسيه أوكتافيو، سفير المكسيك بالقاهرة .

 

وشارك فى الورشة ممثلون عن وزارات منها الخارجية،  الداخلية، العدل،  التضامن، والاستثمار والتعاون الدولى، السياحة، الثقافة، السياحة،  التعليم،  الطيران  ومؤسسات حكومية شملت البنك المركزي،الهيئة العامة للاستعلامات،  الجهاز المركزى للإحصاء، وغيرها، وكذلك ممثلون عن الجانب المكسيكي.

 

وتناولت الورشة  طرح تجربة المشاركة السياسية والاقتصادية للمهاجرين فى دعم الاستثمار المكسيكي،  فضلا عن المشاركة فى تنمية وطنهم، والدروس المستفادة على الصعيد العالمى من وضع السياسات المتعلقة بإشراك المغتربين فى التنمية.

 

من ناحيته، نقل الدكتور صابر سليمان، مساعد وزير الهجرة لشئون المصريين بالخارج تحية  السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج لجميع الحضور، وقدم لهم تسجيلا صوتيا لها رحبت فيه بالسفير المكسيكى والمشاركين قائلة: "يسعدنى التعاون القائم بين وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين فى الخارج وبين السفارة المكسيكية، فأنا أود على المستوى الشخصى الاستفادة من تجربتهم فى مجال التعامل مع المغتربين، لهذا قررنا أن يكون لنا هذا النوع من التعاون، للاستفادة  بالخبرة المكسيكية الكبيرة، عبر ٥٠قنصلية ميكسيكية بالولايات المتحدة الأمريكية تتعامل مع كافة المشاكل التى تواجه مواطنيهم هناك".

 

وأكدت مكرم فى كلمتها أنه من المميز أن يكون لدينا تدريب من قبل الجانب المكسيكى للعاملين بوزارة الهجرة، مشيرة إلى أن ماتم طرحه من رؤى وأفكار سيتم الاستفاده منه لإنتاج المزيد من الجهود، وأنها تتطلع إلى تطبيق العاملين لنتائج هذه الورشة لتحقيق الاستفادة المثل

 

 واشارت مكرم الى  أهمية الانفتاح على التجارب المختلفة حول العالم، وتبادل الخبرات حول قضايا الهجرة لتسهيل الهجرة الآمنة،  والحد من الهجرة غير النظامية، مضيفة أن دعوة الوزارات والمؤسسات المعنية بالدولة ينبع من دور الوزارة - باعتبارها الظهير الحكومى للوزارات- فى فتح باب النقاش بين كافة مؤسسات الدولة لتبنى قضايا المهاجرين، والاستفادة المتبادلة فى مجالات الاستثمار،  بجانب الاستفادة من الخبرات والكفاءات الموجودة بالخارج، إلى جانب كونه تكليف من مجلس الوزراء بالإهتمام بملف إشراك المغتربين المصريين فى مشاريع التنمية.

 

 

وأشارت تيوتا جراشداني، مسؤول برنامج تنقل العمالة والتنمية البشرية بالمنظمة الدولية للهجرة إلى أهمية التعاون بين المؤسسات المعنية بقضايا الهجرة،  مضيفة أن المنظمة تسعى إلى فتح آفاق التنمية، والربط بين المهاجرين وأوطانهم والاعتماد على المشروعات الاستثمارية لتوفير الفرص العادلة للشباب، والحد من كوارث الهجرة غير الشرعية.

 

ووجه الدكتور مارتن راسل مدير مساعد Diaspora Matters الشكر لوزارة الدولة للهجرة والمنظمة الدولية للهجرة والجانب المكسيكى؛ لإشراكه فى هذه الورشة الرائعة على جميع الأصعدة وإتاحة الفرصة له لتقديم جلسته الخاصة حول الدروس المستفادة على الصعيد العالمى من وضع السياسات المتعلقة بإشراك المغتربين فى التنمية، مشيرا إلى ضرورة استعادة الثقة بين الحكومة المصرية وبين المغتربين فى الخارج قائلا:" يجب أن نقتنع أن الثقة مهمة للغاية والمستقبل الخاص بالمهاجرين يعتمد بشكل أساسى على كسب ثقتهم".

 

 

وأشار دكتور صابر سليمان مساعد وزير الهجرة ،فى ختام ورشة اليوم أن مايميز هذه الورشة أيضا هو تعاون 22 وزارة ومؤسسة حكومية مصرية بخلاف وزارة الهجرة من أجل الخروج من هذه الورشة بمقترح لعمل ورقة وطنية بمعايير دولية بشكل تنفيذي، داعيا كل الوزارات ببدء اعداد ورق عمل بشأن الرؤية الخاصة  لإشراك المصريين بالخارج  فى جهود التنمية، والمعوقات، والمشاكل،  والطموحات، والمستهدف تحقيقه، خاصة فى ضوء التجارب التى تم طرحها خلال ورشة العمل التى تم وضعها، بحيث يتم استقبال أوراق العمل من كل جهة وطرحها على دكتور مارتن راسل وعدد من الخبراء الوطنيين  لوضع خطة واضحة ومتكاملة الخاصة بكل محور من محاور التنمية بحيث تكون البداية لوضع صياغة للسياسة الوطنية والخطط التنفيذية الخاصة بهذا المحور، بحيث نصل بعد 3 شهور للمسودة الأولى للخطة الخاصة بكل محور.

 

وفى ختام ورشة العمل قام دكتور  سليمان بتسليم درع  لخوسيه أوكتافيو، سفير المكسيك بالقاهرة؛  تكريما لجهوده مع وزارة الهجرة، ودوره فى دعم قضايا الهجرة والتنسيق لتبادل الخبرات بين الجانبين المصرى والمسكسيكى، وقدم دكتور صابر أيضا شهادات تقديرية بالتعاون مع منظمة الهجرة الدولية لكل من خوان كارلوس،  نائب المدير العام لبرنامج  3*1، بوزارة التنمية المجتمعية بالمكسيك وتانيا ميراندا مديرة الشئون الاقتصادية والمالية بمعهد المهاجرين المكسيكين.