كشفت تحقيقات أجريت مع موظفي مجمع محاكم بني سويف، عن فضيحة مدوية، وقالوا أن قاض سرق مستندات خاصة بعدة قضايا أبرزها اتهام راقصة بالقتل.

وتعود القضية إلى عام 2015 حيث وقعت في مجمع محاكم بني سويف، بعد أن تم إلقاء القبض على مجموعة من موظفي المحكمة والتحقيق معهم بتهمة ضياع مستندات هامة من داخل ملفات عدة قضايا، وأثناء التحقيقات أكد الموظفون أنه جاء إليهم في أحد الأيام قاضي، قال أنه يعمل في التفتيش القضائي وطلب الإطلاع على أوراق عدد من القضايا، وأنهم اكتشفوا ضياع تلك المستندات بعد تلك الواقعة.

وتلك المستندات تتعلق براقصة وقضيتها المتهمة فيها بقتل أحد الأشخاص، وبعد مرور عامين على القضية قامت خلالهما المباحث والنيابة العامة بمواصلة البحث والتحري، توصلا إلى القاضي المتهم وهو يعمل في محكمة طنطا وموطنه محافظة المنيا وبالتحديد بني مزار.

وقد تم إيقافه عن العمل وتحويله للتحقيق ثم أفرجت عنه النيابة بكفالة 20 ألف جنيه، وبضمان محل إقامته، هذا وقد اعترف القاضي المتهم بجريمته.