قال بيت العائلة المصرية بأسيوط، فى بيان له اليوم الجمعة، أن المجلس اختار نيافة الأنبا كيرلس وليم ، مطران الأقباط الكاثوليك بأسيوط، رئاسة مجلس الأمناء لهذا العام، تطبيقا لبنود اللائحة الداخلية المنظمة لبيت العائلة علي مستوي الجمهورية، والتى تتضمن أن يتولي الأزهر الشريف قيادة بيت العائلة بالتناوب مع الكنيسة المصرية.

واستعرض الشيخ سيد عبد العزيز، أمين بيت العائلة المصرية بأسيوط، خلال الاجتماع الإنجازات، خلال عام 2015 الماضي، حيث تم الانتهاء من إنجاز نحو 40 خصومة ثأرية وخلافات، من خلال عمل لجان المتابعة وفض المنازعات، كما تم تنفيذ العديد من المؤتمرات والندوات من خلال لجنة الثقافة الأسرية.

ووقع بيت العائلة بروتوكولات مع هيئات محلية ودولية لتنفيذ مشروعات مشتركة، كما تم تنفيذ عدة مبادرات ودورات ومشروعات وقوافل ورحلات من خلال لجنة الشباب، وتنفيذ ورش عمل وندوات لرجال الدين الإسلامي والمسيحي ،من خلال عمل اللجنة الدينية ، كما تم عقد اجتماعات وتدريبات للجان المتابعة والرصد.

وأعلن الاجتماع تشكيل اللجان النوعية بمجلس الأمناء، والتى تضمنت الدكتور منصور المنسي، رئيسا للجنة التعليم، والأب متي شفيق رئيسا للجنة الشباب، والدكتورة سحر عبد الجيد، رئيسا للجنة الثقافة الأسرية، والشيخ سيد عبد العزيز رئيسا للجنة الطواريء، والدكتور محمود مهنى، رئيسا للجنة المتابعة، والدكتور خلف علي عمار رئيسا للجنة الخطاب الديني، والدكتور علي عبد الحافظ، مشرفا علي لجنة فض المنازعات، والدكتور مختار مرزوق رئيسا للجنة الرصد والمقترحات.

ويذكر أن بيت العائلة المصرية بأسيوط تم إنشاؤه عام 2011 ، بقرار من رئيس مجلس الوزراء برقم 1279، ونص القرار علي أن "بيت العائلة المصرية يهدف إلي الحفاظ علي النسيج الواحد لأبناء مصر وله من أجل تحقيق هذا الهدف الاتصال والتنسيق مع جميع الهيئات والمؤسسات المعنية في الدولة وتقديم مقترحاته وتوصياته إليها ، وعقد المؤتمرات واللقاءات في جميع محافظات مصر".