التلاعب في البورصة وأنصار الشريعة وكمين الخصوص..أبرز قضايا اليوم

 

محاكمة 23 من مناهضي النظام في قضية  "كتائب أنصار الشريعة"

تواصل  محكمة جنايات القاهرة، ، نظر جلسات القضية المعروفة إعلاميًا بـ"كتائب أنصار الشريعة"،  والتي يُحاكم فيها 23 شخصًا من بينهم 17 معتقلًا، و 6 لم يتم إلقاء القبض عليهم حتى الان
.
وأدعت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، أن السيد السيد عطا، 35 سنة، ارتكب جرائم إنشاء وإدارة جماعة كتائب أنصار الشريعة، وتأسيسها على أفكار متطرفة قوامها تكفير سلطات الدولة، ومواجهتها لتغيير نظام الحكم بالقوة.

 

محاكمة علاء وجمال مبارك في "التلاعب بالبورصة"

تواصل  محكمة جنايات القاهرة،نظر جلسات  محاكمة علاء وجمال مبارك وآخرين، في القضية المعروفة بـ"التلاعب بالبورصة".

أسندت النيابة العامة إلى المتهم جمال مبارك، اشتراكه بطريقة الاتفاق والمساعدة مع موظفين عموميين، في جريمة التربح، والحصول لنفسه وشركاته، بغير حق، على مبالغ مالية، مقدارها 493 مليونًا و628 ألفًا و646 جنيهًا، إذ اتفقوا فيما بينهم على بيع البنك الوطني؛ لتحقيق مكاسب مالية لهم ولغيرهم ممن يرتبطون معهم بمصالح مشتركة، وتمكينه من الاستحواذ على حصة من أسهم البنك، عن طريق إحدى الشركات بدولة قبرص.


جنايات القاهرة تُصدر حكمها على "زهير جرانة" وأسرته في قضية "كسب غير مشروع"

تصدر محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة بالسيدة زينب،  حكمها على وزير السياحة الأسبق زهير جرانة أبان حكم الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك ، وزوجته وأولاده الأربعة، في اتهامهم بالكسب غير المشروع. 

وكشفت التحقيقات والتحريات حصول المتهم لنفسه وغيره من أفراد أسرته على كسب غير مشروع، يقدر بـ18 مليونًا و956 ألف جنيه، واستغلال صفته الوظيفية كوزير للسياحة في الفترة من 31 ديسمبر 2005 وحتى 29 يناير 2011.

قضية "كمين الخصوص" 

تواصل اليوم محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطره، برئاسة قاضى العسكر شعبان الشامي، جلسات القضية الهزلية المعروفة إعلاميا بـ"كمين الخصوص" التى تضم 12 من مناهضى الانقلاب العسكرى.
ولفقت نيابة الانقلاب لكل من: إسلام محمد عابدين، إسلام أحمد عبدالله، حمد صبري حسين، محمد ناصر عرفة، إبراهيم عبدالظاهر، عبدالرحمن مصطفى إبراهيم، عمر خليل السيد، عبدالرحمن رضا محمد، محمد محمود أحمد، شوقي سمير شوقي، بلال عماد سيد محمد، عبدالرحمن علي عبدالحليم، اتهامات عدة منها التعدى على كمين شرطة الخصوص، وقتل مصطفى محمد أمين رقيب شرطة، وضابط الشرطة خالد محيي الدين، وآخرين من المكلفين بتأمين الكمين.