بوتين وأوباما

أعلن المتحدث باسم الرئيس الروسي دميتري بيسكوف – اليوم الجمعة – أن الكرملين ينتظر توضيحات من القيادة الأمريكية إزاء تصريحات المتحدث باسم البيت الأبيض حول بوتين.

ونقلت قناة ( روسيا اليوم ) عن بيسكوف قوله ” إن اتهام الرئيس الروسي بالفساد من قبل واشنطن يعتبر جزءا من الحملة الانتخابية في الولايات المتحدة ” .

وأضاف أنه من الواضح الاستخدام النشط للموضوع الروسي وموضوع بوتين في اللعبة الانتخابية السياسية الداخلية في الولايات المتحدة ، مشيرا إلى أن المرشحين لمنصب الرئيس الأمريكي يتسابقون في كيل الانتقادات الموضوعية وغير الموضوعية كما بحق روسيا، كذلك بحق بوتين شخصيا .

وأشار إلى أن مثل هذه التصريحات المهينة تشمل تلقائيا 100 مليون شخص على الأقل يعيشون في روسيا ويؤيدون الرئيس بشكل كامل، مؤكدا أنه لو صرح في روسيا موظف في مثل مستوى سكرتير البيت الأبيض جوش ارنيست بمثل هذا التصريح لكان خسر منصبه، “فهذا تصريح غير مقبول بالمطلق من وجهة نظر ممارسة العلاقات الدولية، ولا أساس له من الصحة “.
واعتبر المتحدث باسم الكرملين أن السبب الثاني للتهجم على الرئيس الروسي من الممكن أن يكون الموقف الروسي الثابت من تسوية الأزمتين، الأوكرانية والسورية، فضلا عن دورها (روسيا) الفعال في الأمور الدولية، مضيفا “وللأسف، يتحول زملاؤنا (الأمريكيون) إلى إهانات شخصية”.

يذكر أن المتحدث باسم البيت الأبيض، جوش إرنيست أكد – أمس – أن تصريح وزير المالية الأمريكي آدم شوبين عن ارتباط الرئيس الروسي بالفساد يعكس موقف واشنطن، مستبعدا في نفس الوقت الرد على سؤال إن كانت تزمع واشنطن فرض عقوبات ضد بوتين، متهربا بالقول إن هذا من صلاحيات وزارة المالية.