دمياط - عبده عبد البارى

قضت محكمة الأسرة بدمياط، بعدم الاعتداد بإنذار الطاعة المؤرخ فى 27 أكتوبر 2014 ضد "ن. ا" والخاص بدخولها فى طاعة زوجها بعد أن ثبتت للمحكمة قيام الزوج ببيع منقولات شقة الزوجية، والاستيلاء عليها وإعادة الشقة إلى مالكها وتركها هى وابنتها منه التى تبلغ من العمر سنتين تعانى من الجوع والفقر، بعد أن امتنع عن الإنفاق عليهما، وأن الزوج غير أمين على زوجته وتركها دون مأوى، الأمر الذى معه يتخلف شرط من شروط الطاعة والذى معه يحق للزوجة اعتداء الاعتراض على طلبها فى بيت الطاعة.

كما تقدمت الزوجة بطلب إلى مكتب تسوية الأسرة ببندر دمياط رقم 1045 لسنة 2014، لحل المسألة بينهما بالطلاق وديا أو إقامة دعوى خلع أو طلاق للضرر.

وكانت "ن. ا" ربة منزل ومقيمة بدمياط، قد أقامت دعوى اعتراض على إنذار الطاعة المقام ضدها من زوجها أمام محكمة بندر دمياط ضد " ص.ع" مهندس بإحدى شركات البترول ومقيم بمدينة السادس من أكتوبر .

وقالت المدعية فى دعواها أنها تزوجت بموجب العقد الشرعى بتاريخ 22 سبتمبر 2011 ودخل بها وعاشرها معاشرة الأزواج، وأنجبت منه ابنتهما "منه" سنتين ولا تزال فى عصمته حتى تقديم الدعوى، وكانت له نعم الزوجة المطيعة المخلصة المحافظة على حرمة بيتها وكرامة زوجها.