وسط غضب بين المسافرين الفلسطينيين من المرضي وأصحاب المصالح، قررت سلطات النظام بمصر، التراجع عن تمديد فتح بوابة رفح مع قطاع غزة وأبلغت الجانب الفلسطيني رسميا، صباح الثلاثاء، وقررت إغلاق المعبر في كلا الاتجاهين، ما آثار حالة من الغضب لدى المرضى والطلاب المتواجدين في صالة أبو يوسف النجار بانتظار السماح لهم السفر.

وكانت قد نشرت وزارة الداخلية في قطاع غزة كشفاً بأسماء الطلبة من أصحاب المنح الخارجية، للسفر اليوم الثلاثاء عبر بوابة رفح البري في حال تمديد عمل المعبر.

وقالت مصار مصادر بان السلطات المصرية ابلغت الجانب الفلسطيني بانها قررت تمديد العمل على المعبر لثلاثة ايام اضافية، قبل ان تتراجع عن هذا القرار.