علقت الدكتورة سعاد صالح، أستاذة ورئيس قسم الفقه المقارن بكلية الدراسات الإسلامية بجامعة الأزهر، على تخصيص الأزهر 50 من علمائه لإصدار الفتاوى بوسائل الإعلام، قائلة: «صُدمت لعدم وجود اسمي بقوائم المفتين؛ لأنني أمارس الفتوى منذ أكثر من 30 عامًا».

وأضافت «صالح»، خلال لقائها ببرنامج «هنا العاصمة»، المذاع عبر فضائية «سي بي سي»، مع الإعلامية لميس الحديدي، أمس الاثنين، «وإن كان عملي خاصة بالسيدات، فأيضًا الرجال يسألونني من خلال التليفون أو البرامج التي أظهر فيها عبر وسائل الإعلام، فضلًا عن البرنامج المخصص لفقه المرأة».

وتابعت: «إن كان هناك خطأ حدث مني، فمن منا لا يخطئ؟ هل عصمنا من الخطأ؟ أليس المعصوم هو الرسول؟ طالما يحدث خطأ ونراجعه في نفس المكان الذي وقع فيه، فأين المشكلة؟».

وعن فتوى معاشرة البهائم التي نسبت إليها، أوضحت: «أنا كلامي أخذ على إنه فتوى، أنا قلتُ إن ذلك يوجد في بعض كتب التراث، لكني لم أفتِ به».

يُذكر أن الأزهر حدد 50 من علمائه لإصدار الفتاوى بوسائل الإعلام، منذ أيام قليلة، مؤكدًا أن هذه القوائم خاصة بالظهور الإعلامي وليس الشأن الديني.