كشف رئيس حزب الاصلاح، الدكتور عطية عدلان، عن حقائق عديدة وراء تصريحات وزير خارجية قطر، التي أكد فيها أن أمريكا طلبت من العسكر التفاوض مع الإخوان، قبل فض عملية رابعة، وهو ما تم بالفعل، ولكن نية الغدر كانت مبيته.

وأشار عطية، أن التصريحات خلفها أكثر من ملمح، أبرزها وجود نيةٍ للغدر لدى العسكر منذ البداية، وعدم وجود رغبة في الحل السياسي، والتخطيط مسبقًا لإنهاء الحياة السياسية.

وأضاف عدلان: أن الملمح الثاني هو أن جماعة الإخوان كانت تثق بدولة الإمارات، لكن دبي وجهت طعنة للإخوان في الظهر، ما يؤكد أن الإمارات ضالعة بشدة في الانقلاب.

وأوضح عدلان أن السر وراء توقف المفاوضات هو عدم وجود نية لدى العسكر من البداية للتفاوض، وأن الأمر جاء بسبب الإحراج الأمريكي.

وكشف وزير الدفاع القطري خالد العطية عن مفاوضات بين نظام العسكر وجماعة الإخوان المسلمين، بطلب أمريكي قبل مذبحة فض رابعة العدوية، موضحًا أنه حين تم طلب لقاء الرئيس محمد مرسي ألغيت كل الاجتماعات دون ذكر أسباب.