قالت الدكتورة ماجدة نصر، وكيل لجنة التعليم بمجلس النواب، إن البرلمان لم يتسلم أي قانون تتطرق أحد مواده إلى تغيير اسم مدينة زويل حتى الآن.

وأضافت «نصر»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «مساء دي إم سي»، المذاع عبر فضائية «دي إم سي»، مع الإعلامية إيمان الحصري، أمس الأحد، اللجنة ستنعقد اليوم الاثنين؛ لمناقشة ما أثير حول تغيير اسم جامعة زويل، متابعة أن اللجنة ستتحق من الأمر، وفي حال عدم الوصول إلى أي حقائق ستتقدم بطلب إحاطة للدكتور خالد عبد الغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي.

وأوضحت أنه لا يجوز حذف اسم العالم الراحل أحمد زويل، من على المدينة العلمية التي أرساها، نظرًا أنه يمتلك الحقوق الملكية والفكرية لهذا المشروع، فضلًا عن إن التبرعات جاءت على شرف «زويل»، مستطردة: «سنتخذ الأمر بجدية شديدة، لأن ذلك يعد تكريم لعلمائنا، فلا يُعقل إن بعدما يتوفاهم الله، يُسمح لأي إنسان أن يسلبهم هذا التكريم».

يأتي ذلك على خلفية، تداول أنباء حول تغيير اسم مدينة زويل، التي تحمل اسم العالم الراحل أحمد زويل، إلى جامعة العلوم والتكنولوجيا الحديثة المصرية، وإعلان شقيقته السيدة نانا زويل، أول أمس الست، أن هناك من طلب منها 4 مليارات جنيه؛ لبقاء اسم أخيها على المدينة.