الإسماعيلية – جمال حراجى

شهد محمد الصيرة السكرتيرالعام لمحافظة الإسماعيلية، فعاليات المؤتمر السنوى للجمعية المصرية للتدخين والدرن وأمراض الصدر، تحت شعار "مستقبل بلا تدخين تنشئة جيل يحارب التدخين"، والذى أقيم بقاعة الاحتفالات الكبرى بمجمع إعلام الإسماعيلية، بحضورالدكتورعصام مغازى ورئيس مجلس إدارة الجمعية المركزية، والدكتور محمد أبو سليمان وكيل وزارة الصحة بالإسماعيلية، والدكتور ناجى الشهاوى رئيس الإدارة المركزية لإعلام القناة وسيناء، ورؤساء فروع الجمعية بالمحافظات وعددا كبيرا من طلبة المدارس بالمحافظة، وتحت رعاية اللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية.

وقال الدكتورعصام مغازى خلال كلمته بالمؤتمر، أن عادة التدخين هى من أقبح العادات وأكثرها ضررا على صحة المدخن وبيئته أيضا، وهناك أكثرمن 5.8 تريليون سيجارة تم تدخينها خلال عام 2014، وبلغ عدد المتوفيين بسبب التدخين 6 مليارات و6 ملايين متوفى، ومن أخطر الإحصائيات، أنه من بين كل 10 أشخاص يصابوا بسرطان الرئة هناك 3 من المتعرضين للتدخين السلبي، مما يؤثر على صحة الأسرة والمجتمع بشكل عام .

وأكد الدكتور محمد أبو سليمان، وكيل وزارة الصحة بالإسماعيلية على أهمية التعامل مع أمراض الصدر والدرن بشكل أكثر جدية، حيث يبلغ عدد الذكور المدخنين نحو 38% من البالغين والمعرضين للإصابة بالأورام السرطانية فى كل أجهزة الجسم، بالإضافة إلى التكلفة العالية للعلاج، مما يؤثر على الأسرة والمجتمع.

وأشار الدكتور ناجى الشهاوى إلى دور الإعلام فى التوعية المباشرة وغير المباشرة بمخاطر التدخين وأثرها على الصحة العامة، وتأثير الإعلام الذى يعد من أسلحة التأثير الناعمة، والتى تتواصل بشكل مباشر مع الأفراد ومع صناع القرار .

وطالب السكرتير العام، بضرورة عمل برامج توعية متكاملة تشترك فيها الصحة مع التعليم مع الجهات التنفيذية وأجهزة الإعلام ورجال الدين الإسلامي والمسيحي، وطرق كافة الأبواب التى يتواجد بها الشباب والمراهقين للتوعية بمخاطر التدخين ومجابهته، حيث يعد التدخين هو الخطوة الاولى للإدمان والسلوك العدوانى.