كتب محمود عبد الراضى

قال اللواء الدكتور أحمد العمرى مساعد وزير الداخلية رئيس أكاديمية الشرطة، إن عقد لقاءات مشتركة بين طلاب الشرطة والكلية الحربية وباقى جامعات مصر سيستمر، مشيرًا إلى أن الأمن مسئولية مشتركة بين الجميع، ولا يستطيع أى جهاز أمنى تأدية مهامه بدون تلاحم الشعب".

وأضاف مساعد وزير الداخلية، فى كلمة له لطلاب جامعات مصر أثناء زيارتهم لكلية الشرطة، أن الأكاديمية يوجد بها كلية الشرطة، وكلية التدريب، ويتبعها 19 معهد تدريبى، وكلية الدراسات العليا، ومختصة بمنح الدكتوراه فى مجال الشرطة، ومركز بحوث الشرطة، وهو مختص بالندوات المجتمعية لفحص المشاكل ووضع الحلول، وإدارة كلاب الحراسة التى تشارك فى تأمين الزيارات والاحتفالات والشخصيات العامة .

وتابع: "مقياس تقدم الدول يتوقف على الأمن بها والسياح يقبلون على البلاد التى تنعم بالأمن ولقد جربنا تجربة مريرة فى ظل عدم وجود الأمن" .

وأردف مساعد وزير الداخلية: أن لقاء طلاب الشرطة بباقى طلاب الجامعات من 14 جامعة من شأنه خلق نوع من التماسك، فنحن لنا وطن لابد أن نتكاتف لحمايته، مضيفًا "انتهى وقت الحروب التقليدية، وأصبحت الحرب من بعيد لاستهداف الشباب، ونحن سنرحل والشباب هم الباقون لحماية هذا الوطن، ونحن سنقيم للطلاب ندوة عن دور الدولة فى مواجهة الفساد".