كتب مدحت وهبة

تعاقدت وزارة التضامن الاجتماعى مع 5 استشاريين متخصصين فى تطوير مؤسسات الرعاية الاجتماعية، فى إطار تنفيذ الوزارة لخطة تطوير تلك المؤسسات.

 

وينفذ مشروع الوزارة لتطوير مؤسسات الأيتام والمسنين بتقديم منحة للجمعيات والمؤسسات الأهلية المعنية بتطوير مؤسسات الرعاية والمخصصة لرفع كفاءة هذه المؤسسات عن طريق دعم مهارات مقدمى الرعاية والإدارة التنفيذية، من أجل توفير بيئة آمنة للأيتام والمسنين ودمجهم داخل المجتمع، وإعداد خطة التطوير بعد أن نفذت الوزارة تقييمًا شاملاً لجميع مؤسسات الرعاية، وبناء على هذا التقييم تحديد أهداف ثابتة فى مقدمتها رفع نسبة حماية ومناصرة الطفل، ورفع كفاءة مقدمى الخدمة ورفع كفاءة الإدارة، بالإضافة إلى إصلاح وصيانة البنية التحتية ودعم المؤسسات فى كيفية تدبير موارد دائمة لرفع مستواها المادى والاجتماعى.

 

ويتولى الاستشاريون وضع 3 حقائب من المقرر تنفيذها، وتشمل بناء قدرات مقدمى الرعاية للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية، وتشمل الحقيبة الثانية بناء قدرات مقدمى الرعاية بدور المسنين، بينما تتضمن الثالثة رفع كفاءة الإدارة التنفيذية لمؤسسات الرعاية الاجتماعية للأيتام والمسنين، بالإضافة إلى وضع وتنفيذ الدليل الإجرائى للبرامج والأنشطة.

 

فيما صرحت الدكتورة غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، أن هذا التطوير يهدف إلى رفع كفاءة مقدمى الخدمة والإدارة التنفيذية لـ 350 مؤسسة للأطفال المحرومين من الرعاية الأسرية فى 5 محافظات هى: القاهرة، والجيزة، والقليوبية، والإسكندرية، والغربية.

 

ووقع العميد أحمد خطاب رئيس الإدارة المركزية للشئون المالية والإدارية ممثلا عن وزارة التضامن، فى حضور الدكتورة سحر مشهور مستشار الوزيرة للرعاية، وأكد خطاب أهمية دور الوزارة فى تحقيق منظومة التنمية الاجتماعية الشاملة وتوجيه المجتمع للمشاركة فى تحقيق تلك التنمية وتنظيمها بشكل أفضل لرفع كفاءة مؤسسات الرعاية الاجتماعية بالتعاون مع الوزارة التى تقدم الدعم والمساندة للجمعيات والمؤسسات النشيطة والحريصة على خدمة وتنمية المجتمع.