أسوان – عبد الله صلاح

أكد الدكتور حاتم ربيع، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، أن ملتقى الثقافات الإفريقية المقام بأسوان حالياً فى دورته الثالثة، هدفه التواصل بين الشعوب الإفريقية، وأيضاً لتفعيل قرار رئيس الجمهورية بتحويل أسوان عاصمة للثقافة والاقتصاد الإفريقى.

 

وأضاف أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الملتقى عقد قبل ذلك فى عامى 2010 و2015 بالقاهرة، وكانت من ضمن توصيات الدورة الأخيرة هو الحفاظ على موعد انعقاد الملتقى كل عامين، وتم نقله خلال الدورة الثالثة من القاهرة إلى أسوان، تنفيذاً لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى.

 

وأوضح الدكتور حاتم، أن وزير الثقافة أصدر قراراً بتشكيل لجنة منظمة قبل بدء فعاليات الملتقى بحوالى عام تقريباً، لتوجيه الدعوة وضم نخبة من المهتمين بالشأن الإفريقى، لافتاً إلى أن اختيار مسمى هذه الدورة بعنوان "الثقافات الشعبية" الهدف منه هو التواصل بين الشعوب بالثقافات الشعبية، ومنها الأدب الشعبى وحكايات وملاحم وغناء وغير ذلك.

 

وتابع، أن الدورة الحالية تشمل أيضًا فنون بصرية ونحت وعمارة وتطوير، وهناك محاور أخرى منها الثقافات الشعبية وأثرها فى تشكيل هوية الشباب، والملكية الفكرية وأيضاً المرأة كعاملة للثقافات الشعبية فى إفريقيا، بجانب تناول الثقافة العلمية مثل الطب الشعبى والثقافات الشعبية فى إفريقيا.