على الرغم من أن الموضوع لم ولن تكون له قيمة، ولن تكون مؤثرة بشكل أو بآخر فى الحركة الثورية بالشارع المصري، إلا أن هناك اهتمام بالغ من صحف ومواقع تابعة ومناهضة للنظام بوقف الفنانة شيرين عبدالوهاب، وإحالتها للتحقيق، وبمتابعة القضية منذ مساء أمس، اتضح أن إعلام النظام يحاول أن يصدرها للمشهد حتي يتم اخفاء فضيحة ملف سد النهضة.

وقررت نقابة المهن الموسيقية وقف الفنانة شيرين عبدالوهاب وإحالتها للتحقيق، وذلك بسبب سخريتها من نهر النيل خلال حفل أقامتة، مؤخرًا، في لبنان.
 
وقالت النقابة، في بيانها، طقررت نقابة المهن الموسيقية وقف الفنانة شيرين عبدالوهاب وإحالتها للتحقيق لما بدر منها في الحفل المقام في لبنان وذلك من سخرية واستهزاء غير مبرر على مصرنا العزيزة، الأمر الذي يسئ إلى النقابة وإلى جموع الشعب حيث أن ما بدر من المطربة قد أساء إلى جموع الشعب المصري الذي رفض ما جاء على لسان المطربة".
 
وأضافت النقابة :"يتم إيقاف المطربة شيرين عبدالوهاب عن العمل وعدم منحها التصاريح اللازمة للحفلات التي سوف تقوم بإحيائها لحين المثول أمام النقابة لإنهاء التحقيق معها".
 
وكان عدد من المحامين الانقلابيين قد تقدموا ببلاغات ضد شيرين ، يتهمونها بالإساءة الي مصر، بعدما طلبت منها واحدة من الجمهور أن تغني أغنية "مشربتش من نيلها"، فما كان منها إلا الرد عليها "هيجيلك بلهارسيا".