على الرغم من الركود الشديد الذي يسيطر على ملف السياحة بالبلاد، قررت منطقة آثار الأقصر، رفع أسعار تذاكر زيارة المعابد والمقابر الأثرية في البر الشرقي والغربي.
 
وتراوحت الزيادة في أسعار التذاكر ما بين 30% إلى 100% وهي زيادة تأجلت أكثر من مرة، وزعمت وزارة الآثار بحكومة الانقلاب أن الزيادة تستهدف توفير مصادر لتغطية النفقات، والإنفاق على المشروعات المختلفة من أعمال كشف وتنقيب وترميم وغيرها، مدعية أن أسعار تذاكر زيارة المناطق الأثرية المصرية هي الأقل مقارنة بنظيرتها في الأسواق العالمية المنافسة.
 
وتضمنت الزيادات الجديدة على سبيل المثال رفع سعر زيارة مقبرة توت عنخ آمون للسائح العادي من 100 إلى 200 جنيه، بينما تم رفع سعر زيارة ومعبد حتشبسوت ووادي الملكات من 40 إلى 80 جنيهًا.
 
كما صل سعر تذكرة وادي الملوك إلى 160 جنيها تتضمن زيارة 3 مقابر غير شهيرة، ووصلت تذكرة زيارة معبد الكرنك ومتحف الأقصر إلى 120 جنيهًا بدلاً من 80 ومعبد الأقصر 100 بدلاً من 60 جنيهًا، فيما بلغت تذكرة معبد إسنا 50 جنيهًا.