قال السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن مصر مستمرة في نهجها بالتحرك على مستوى القارة الإفريقية، والذي بدأته بشكل فعال منذ ثورة يونيو 2013، وذلك على المستويين الثنائي والمتعدد عبر منظمات القارة.

وأضاف «راضي»، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج «الحياة اليوم»، المذاع عبر فضائية «الحياة»، مساء الثلاثاء، أن لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم بنظيره الزامبي، إدجار لونجو، يستهدف توطيد العلاقات الثنائية، لاسيما وأن هناك شركات مصرية تعمل منذ فترة بالإضافة إلى البرامج التي تنفذها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية.

وأشار إلى وجود اتجاه حاليًا لدعم العلاقات ومزيد من التعاون، لاسيما في المجال الزراعي، متابعًا: «القارة ساندتنا كثيرًا ولنا تاريخ مشرف معها، ولكن في فترة ماضية تراجع الدور المصري شيئًا ما، وهناك توجه حاليًا باستعادة هذا الدور».

وأوضح أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجه أجهزة الدولة بتنشيط العلاقات المصرية الزامبية، لافتًا إلى تواجد البلدين في منظمات قارية مثل «الكوميسا»، فضلًا عن تواجد زامبيا في تجمعات إفريقية هامة.

وأفاد بأن مصر لمست وجود رغبة لدى الرئيس الزامبي، بتعزيز التعاون، موضحًا أن هناك لجنة مصرية زامبية مشتركة، عقدت لأول مرة في عام 1995، وعقدت اجتماعها الرابع والأخير في عام 2010، لكن هناك اتجاه حاليًا لاستعادة نشاطها.