حكومة الانقلاب تعلن الحرب على المستوردين من أجل

بدأت الحكومة المصرية في تبنى خطة للمحافظة على النقد الأجنبي خاصة بعد تراجع مصادره في الفترة الماضية، وارتفاع أسعار الدولار بالسوق المحلي ووصول لمستويات قياسية تخطت حاجز الـ 8.75 جنيه بالسوق السوداء عن طريق وضع 50 سلعة على قوائم الحظر وعلى رأسها الحديد .

واعتبر مستوردون الخطة الحكومية بمثابة ما سموه "حرب إبادة" جماعية للمستوردين خاصة وأن الحكومة لديها مخطط لتقليل أعداد المستوردين من 850 ألف مستورد إلى 100 مستورد وهو ما يعيد عصر الاحتكار وسيطر رجال الأعمال والصناع المصريون بالسوق المحلي.
وأكد علاء عز أمين عام اتحاد الغرف التجارية، إن الاتحاد استقبل مذكرة من شعبة المستوردين تفيد بتضررهم من قرار حظر الـ 50 سلعة ومن المقرر أن يقوم رئيس الاتحاد أحمد الوكيل برفع المذكر إلى بعض الجهات التنفيذية .

وقال أحمد شيحة رئيس شعبة المستوردين باتحاد الغرف التجارية، إن العقبات الجديدة التى وضعتها الدولة خلال الفترة الماضية لتقليل الاستيراد هي بمثابتة "حرب إبادة " على المستوردين من أجل تقليل أعدادهم لـ 100 مستورد بدلا من 850 ألف مستورد هو ما يعدنا مرة آخرى لعصر الإحتكار، نفيا ما تم  الإعلان عنه بأن الحكومة تريد زيادة معدل الجودة.
وأضاف لـ"مصر العربية" أن غرفة القاهرة غير قادرة على مواجهة وزير التجارة طارق قابيل ويوجد تعنت واضح من الوزراة رغم تقديم الغرفة أكثر من مذكر لم يتم الرد عليها حتى الآن" متسائلا:” لماذا الآن يتم إصدار مثل هذه القوانين؟.