أكد جبالي المراغي، عضو مجلس النواب، أن انضمام مصر لعضوية مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي، خطوة علي الطريق الصحيح لعودة مصر إلي حضن القارة السمراء، وبداية لتوطيد العلاقات من جديد، بعد قطيعة سنوات، أثرت علي الجانبان.

وأشار في تصريحات صحفية له اليوم الجمعة، إلي أن هذه العضوية في الوقت الذي يتجه فيه مجلس النواب، لاستحداث لجنة نوعية جديدة تهتم بالشأن الإفريقي “لجنة الشئون الإفريقي”، يؤكد حرص مصر علي توطيد علاقتها بالقارة الإفريقية، مؤكدا أن ذلك من مصلحة الجانبان.

ولفت “المراغي”، إلي أن عضوية مصر لهذا المجلس لمدة ثلاث سنوات، يؤكد عودة مصر لمكانتها الطبيعية علي المستوي الاقليمي والدولي، وسيساعد في رد الهجمات الإرهابية التي تتعرض لها القارة الإفريقية وفي مقدمتها مصر.

وأوضح عضو مجلس النواب، أن هذه العضوية مع لجنة الشئون الإفريقية بالبرلمان، سيكون لهم مردود إيجابي في إنهاء العديد من مشكلات مصر مع القارة، وفي مقدمتها أزمة المياه، والتي تنتج عن بناء سد النهضة الإثيوبي.

كانت مصر نجحت أمس الخميس، في الانضمام لعضوية مجلس السلم والأمن بالاتحاد الافريقى لمقعد الثلاث سنوات “2016 – 2019″ عن اقليم الشمال، بتأييد 47 دولة من دول الاتحاد الافريقى، خلال اجتماع المجلس التنفيذى الوزارى للاتحاد الافريقى المنعقد فى العاصمة الاثيوبية أديس أبابا.