أشار الحقوقي الجزائري أنور مالك إلى أن إيران تقف وراء الانفجار الذي استهدف أحد مساجد مدينة الإحساء بالسعودية.

 

وقال في تغريدة عبر حسابه على موقع التدوين المصغر "تويتر": “أي استهداف للشيعة العرب خاصة السعودية مهما كانت الجهة المنفذة عليكم أن تفتشوا عن مخابرات إيران فهي التي تتاجر بدمائهم دومًا، تفجير الإحساء".

وأفادت وكالات أنباء سعودية بتعرض مسجد للهجوم في محافظة الأحساء، شرقي المملكة، وقال مسؤولون سعوديون إن ثلاثة أشخاص على الأقل قد قتلوا وجرح آخرون، وتحدث شهود عيان عن اندلاع إطلاق للنار وإصابة عدد من الأشخاص.