قال خطيب مسجد الحسين إن عدل الله فى الأرض ليس له آخر، وإن كلا يجازى بما يفعل، كما أن رحمته وسعت كل شىء، وأنه على العبد العاقل أن يحاسب نفسه قبل أن يخضع للحساب، مشيرا إلى أن هذا الحساب الداخلى الذى يقوم به العبد بين وبين نفسه، يساعد فى تقويم السلوك، ومن ثم تقويم السلوك العام من خلال سلوك الأفراد بالمجتمع.

وأضاف خطيب مسجد الحسين أن المقصد من خلق الدنيا هو مبدأ الثواب والعقاب، وأن كل نفس تجزى بما تعمل، مرددا مقولة سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه: "حاسبوا أنفسكم قبل أن تُحاسبوا، وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم"، مطالبا المصلين بالتمسك بهذا المبدأ العظيم.

وطالب الخطيب بالتمسك بالمبادئ والقيم التى رفعها الإسلام، ونشرها الرسول صلى الله عليه وسلم، وكل أصحابه وتابعيه من بعده، أولها التمسك بالأخلاق الكريمة والسماحة ونبذ العنف.