قال وزير التربية والتعليم، طارق شوقي، إن تأجيل الدراسة بالمدارس اليابانية جاء انتظارًا لتحقيق نتيجة أفضل واختيار معلمين أفضل دقة، وسيحصلون على رواتب أعلى من الخارج.

وأوضح الوزير، أن الاهتمام بالتجربة هو مجرد طريقة لبناء الشخصية وخروج طفل ملتزم بالعمل الجماعى، لافتا إلى أنه تم الاتفاق مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، على التجربة منذ العام الجديد على كل الطلاب فى كل مدارس مصر للفقير والغني.

وتابع: «سيكون هناك الطريقة اليابانية وليس المدارس اليابانية، وسيتم تعميم التجربة على كل مدارس مصر، وسيكون هناك نظام واحد بشهادة مصرية.. إحنا بنمشي المركب بس المركب تقيلة جدا سواء فى المبانى أو عجز المعلمين».