استقبل الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، بقصر الإتحادية الدكتور حيدر العبادي رئيس وزراء جمهورية العراق، في حضور المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ووفدي البلدين. 

وصرح السفير علاء يوسف المُتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس السيسي رحب برئيس وزراء العراق والوفد المرافق له، موجهاً التهنئة على الانتصارات المتتالية التي حققتها القوات العراقية في حربها ضد تنظيم "داعش" الإرهابي ونجاحها في تقويض هذا التنظيم الإرهابي.

وأكد الرئيس على موقف مصر الداعم بشكل كامل لوحدة العراق وسلامته الإقليمية، ووقوف مصر بجانب العراق في جهود استعادة الأمن والاستقرار على كامل أراضيه وتعزيز تماسك نسيجه الوطني لقطع الطريق على كافة محاولات بث الفرقة وإشعال الفتنة ، وأكد كذلك على قوة العلاقات التي تجمع بين البلدين الشقيقين على مختلف المستويات ، معرباً عن تطلع مصر الى العمل على الارتقاء بالتعاون الثنائي بين البلدين في شتي المجالات. 

وأضاف المتحدث الرسمي أن الدكتور حيدر العبادي أعرب في بداية اللقاء عن خالص تعازي العراق ، حكومةً وشعباً ، في ضحايا العملية الإرهابية التي وقعت أول أمس بمنطقة الواحات، مؤكداً ضرورة تضافر الجهود الإقليمية والدولية من أجل اجتثاث الإرهاب من جذوره.

كما أعرب رئيس الوزراء العراقي عن شكره وتقديره لمواقف مصر الداعمة لبلاده، مؤكداً أهمية دورها باعتبارها دعامة رئيسية للأمن والاستقرار بالوطن العربي ، وأكد على اهتمام بلاده بتعزيز علاقاتها المتميزة مع مصر في المجالات المختلفة والعمل على الدفع قدماً بالتعاون الثنائي بين البلدين بما يحقق مصالح الشعبين الشقيقين. 

وذكر السفير علاء يوسف أن اللقاء شهد تباحثاً حول سبل تطوير التعاون بين البلدين في عدد من المجالات ، حيث تم الاتفاق على عقد اجتماعات اللجنة العليا المشتركة بين البلدين في أقرب وقت ممكن سعياً لتحقيق نقلة نوعية في العلاقات الثنائية وتنفيذ مشروعات مشتركة في العديد من المجالات.

وتطرق اللقاء إلى سبل تعزيز التكاتف والتضامن بين الدول العربية في ظل الأزمات الإقليمية القائمة ، حيث اتفق الجانبان على ضرورة الدفع قدماً بالعمل العربي المشترك في هذا الاتجاه بالنظر إلى التحديات غير المسبوقة التي تواجه الأمة العربية في الوقت الراهن، والتي تتطلب العمل على ترسيخ وحدة الصف ونزع فتيل النزاعات الطائفية والمذهبية والحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية.