قال النائب مصطفى بكري، خلال الجلسة العامة للبرلمان صباح اليوم: «إن كل من يدرك حقائق التاريخ يعرف أن هذا الوطن مستهدف».

وأضاف: «كلما سعينا لبناء وطن مستقل تأتي الهجمة. حدث ذلك في زمن محمد علي وعبدالناصر، ويحدث الآن في عهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، فمصر الآن ترفض التبعية وتفتح الملفات الشائكة من قضية فلسطينية والمسألة السورية والأوضاع بلبيبا والعراق، وكل هذا لا يعجب من حولنا».

وشدد «بكري» على أن هذه هي لحظة الاصطفاف الوطني خلف القياداة السياسية، وطالب بدراسة قانون مقدم خاص بمعاشات الشرطة، متسائلًا: «هل يعقل أن يكون اللواء معاشه 1200جنيه؟ من أين يصرف على أسرته؟»، وتابع: «إذا كنا جادين فليقدم موضوع القانون غدا للبرلمان».

واعتبر أن هدف ما يحدث «ضرب الدور الوطني لمصر من خلال أداة معينة، وهي من يسمون نفسهم بالإرهابيين والذين تتولى قطر الصرف عليهم وتدربوا في المخابرات الأمريكية، فالشرطة المصرية في كل تاريخها هي سلطة مكافحة».