الاحتفال بالعيد الماسى بمرور 75 سنة لذكرى معركة العلمين الفاصلة فى الحرب العالمية الثانية
ما علاقتنا بالحرب فى العلمين ؟.

كنا زى اللى مأجرين مسرح غصب عنا ، فلسنا طرفا فى المعركة ، بل مجرد متفرجين او كومبارس .. فريق يقول الى الامام يا روميل ظنا انه لو كسب الالمان وحلفاؤهم سيذهب المستعمر الانجليزى ويترك البلد ، رغم انه حتى بهذ الفرض الخيالى استبدال استعمار باستعمار .. وفريق ايد الانجليز وعاونهم ، وبالمناسبة اللى بيقولوا احنا كنا فى زمن جميل كانت انجلترا مديونة لنا ، انجلترا اخدت ما عندنا وقت الحرب غصب عنا ووعدت برد قيمته ، وهذه هى حقيقة الدين .. يعنى بقهرنا وليس نتيجة قوة او رفاهية !.

وهل اخذنا ايجار المسرح ؟.

ابدا .. كنا عاملين زى قاعة افراح .. المعازيم كسروا كل ما فيها وجابوا عاليها واطيها ..ولكن بدل ما يكسروا الكراسى زرعوا لنا الغام وسابوا المكان ومشيوا ؟.

الا يتسوجب عليهم على الاقل ارجاع المسرح كما كان ؟.

لا .. لان لو رجعوه يبقوا بيعترفوا انهم كانوا بلطجية ويصبح من حقنا تعويضات عن قتلى الالغام وعن عدم استغلال الاف الافدنة عشرات السنوات.

الم تكن مصر يوما قوة على مسارح دول اخرى ، ورمسيس الثانى ذهب الى دول اسيوية حتى حدود تركيا ، وابراهيم باشا صال وجال من الحجاز فى اسيا حتى الصومال فى افريقيا .. فهل يحتفلون بذكرى احتلاله لهم ؟
مستحيل والا وصفتهم شعوبهم ب " اخلاق العبيد "
اذن لماذا نحتفل بمن دمروا اوطننا ؟
لاننا بنعشق استضافة البلطجية !.